page contents فليخجل من بقي في قلبه ذرة من حس...نبض إحساسي - أكاديمية شنلر التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

فليخجل من بقي في قلبه ذرة من حس...نبض إحساسي

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فليخجل من بقي في قلبه ذرة من حس...نبض إحساسي

    الوطَنْ .. مُجرّد فِكرَةٍ عظيمة لا تمتُّ للواقِعٍ بصِلَة !




    الولاء .. الثّمنُ الذي تدفعُهُ لتستأجِرَ وطنَاً .. وتعيش خارِجَه !




    الخيانة .. استردادُ حقوق !




    الذّل .. كروموسوم !




    السّياسة .. لِبانْ !




    التّاريخ .. مجلِسُ نساء !









    " يبلغ عدد سكان العالم العربي 338.621.469 نسمة في تقديرات عام 2007
    من صفحة كتاب حقائق العالم في موقع المخابرات الأمريكية "

    قفوا واصطفّوا أمامي .. حالاً ..
    أيّها الفاشلون .. كصفّ رسَبَ جميعُ تلاميذِه !
    338.621.469 نسمة ..
    ولا نسمة منكم تستحقّ أن تتنفّس !
    ولا نسَمة منكم _ مهما كان حجمُها _ تملِكُ الجرأةَ لتُعبّر عن عارِها بوضوح !
    أنتم مجموعةٌ كبيرةٌ من النّسماتِ التي عليها أن تخجلَ من نّفسها وتختفي من الإحصاءاتِ القادِمة !
    أنتم إحراجٌ لي .. وإحراجٌ لأنفسكم .. أمامَ العالَم !
    أينَ سأدسُّ وجهي حينَ يُطلبُ جوازي وأسألَ عن هويّتي
    وحين أسأل أين أنتم وما قيمةُ وجودِكم تحديداً !
    هل أقولُ لهم أنّكم مُجرّد نسمات في دفاتِر الحساباتِ في أمريكا ..
    مُجرّد نسماتٍ بلا فائدة تُضيّق الخناقَ على النّسمَات المُفيدة في هذا العالم ..
    تبّاً لكُم من نسماتٍ بلا قيمة !

    " أفاد مكتب الإحصاءات المركزي عشية الذكرى الستين لإنشاء إسرائيل
    أن عدد سكان الدولة العبرية يصل الى 7,3 ملايين نسمة.
    ويبلغ عدد سكان إسرائيل 7,282 ملايين نسمة "

    سبعة ملايين نسمة .. سبعة ملايين نسمة فقط ..
    هل سمعتُم يا ثلاث مئة وثمانية وثلاثون مليونَاً وستُّ مئة وواحدٌ وعشرونَ ألفاً وأربعُ مئة وتسعةٌ وستّونَ خيبَة ؟
    كيفَ تخشونَ شيئاً سيصِلُ _ لو وقفتم فقط _ إلى أقلّ من ربعِ ساقكم يا عديمي الفائدة ؟
    هل رأيتُم أسداً يهربُ من ملاحقةِ ذُبابة ؟
    أو حماراً يختبئُ داخِلَ زريبتِه خوفاً من مهاجمةِ بعوضة ؟
    هل أدركتُم بعد .. مقدارَ السّخريةِ في الأمر ؟

    هذهِ فضيحةٌ عالميّة ..

    فعلاً .. أنا _ كنسَمة حسّاسة _ مُحرجة جِدّاً من بقيّة النّسماتِ ..

    وأشدُّ على أزرِ
    أمريكا وإسرائيل بتقليصِ عددِكُم حتّى لا أشعرَ بمثلِ هذا الإحراج في المرّة القادِمة !


    أدعو الله أن يبدلكُم جميعاً بنسَماتٍ أخرى لعلّهم " يبيّضونَ " وجهي أمامَ العالمِ بدلاً منكم
    يا نسماتِ التّعاسة !

    "

    "














    إلى .. غزّة ..
    أدرِكُ أنّ صندوقَ رسائلكِ ممتلئ !
    وأدرِكُ أيضاً ..
    أنّني لا أُتقِنُ مُمارسة أدوارِ النّياحة ..
    وأؤمنُ بأنّ الصُّراخَ فرضُ كِفايَة .. إذا قامَ بهِ البعض سقطَ الحُزنُ على المسَاكين ..


    غزّة في العنايةِ المُركّزة ..
    والعربُ أمٌّ تولولُ في رُدهات المشفى ..
    21 طبيباً يرفضون أيّ تدخّل جراحي ..
    ويُصرّونَ على العلاج الكيميائيّ واتّباعِ الحلولِ السّلميّة !
    والوطنُ عجزَ عن تأمينِ الأسرّة .. !
    _ وانتظُري.... يا غزة
    أمامكِ أبناءُ سُلالةٍ جيّدةٍ كما أخبرتنا الكُتُب ..
    شجعانٌ .. أبطالٌ .. مُحاربون .. ( كلّ ذلكَ موثّقٌ خطّياً لدينا .. يمكنكِ أن تتأكّدي )
    ونعرِفُ أنّ الأرضَ والعَرض .. فرْض ..
    سننهضُ من أجلكِ يا غزّة ولكنّنا نحتاجُ سنواتٍ قليلة لارتداءِ ملابسنا !

    نحنُ ياقدس..
    مرتبطونَ وراثيّاً بالبطولة ..
    وبالخُطَب الحماسيّة الطّويلة ..
    فإمّا أنّنا نواجِهُ مشكلةً في الجينات ..
    أو في المايكروفونِ الذي نتحدّثُ منه !
    _ وتقلقينني يا قدس كحلمٍ عبرني في النّوم ودهستني ملامِحُه _



    لدينا يا قدس ..
    رجالٌ إن صحّت التسمية ..
    أسودٌ إن أردنا أن نكونَ دقيقين ..
    مثاوبونَ على الزّئير ..
    متأهّبونَ للانقضاض ..
    ولكنّ حارِسَ الحديقةِ أضاعَ الأقفال يا قدس !



    ولدينا أسلحة أيضاً
    ولكنّنا نُواجِهُ مشكلةً في دليلِ التشغيل !

    ومؤنٌ ودواء ..
    فقط أرسلي العُنوانَ على جوّالاتنا المقطوعة !



    ابتسمي يا غزّة
    ابتسمي يا قدسي
    ولا تخجلي من أشلائكِ الحمراء ..
    أو من ملابسكِ الطّينيّة ..
    ووجهكِ المليء بالرّضوض ..



    ابتسمي فلعلّنا نُدرِكُ حينَ تبتسمين ..
    أنّكِ لم تعودِي بحاجةٍ لنا ..
    نحنُ الأبطالُ.. لو أنّنا نملِكُ ثمنَ التّذكرة

    اعذرينا يا غزة
    اعذرينا يا قدس
    [/color]

  • #2
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

    تعليق


    • #3
      سلمت اخي على الاختيار الموفق والطرح الرائع
      تحياتي لك عزيزي
      لا اله الا الله محمد رسول الله

      تعليق


      • #4
        لأول مرة اتردد ويرتجف قلمي فيما اكتب لا اعرف هل هي قسوة الرقم .............
        نسأل الله ان يخرج من أصلابنا من يرفع راية العزة والكرامه
        حمى الله أهلنا في غزة الصابره وادام لكِ هذا القلم الشجاع

        تعليق


        • #5
          كل الشكر لك عازف الصمت على هذا الموضوع الرائع

          فعلا انها مقارنة غير عادلة مقارنة ثلاث مئة وثمانية وثلاثون مليونَاً وستُّ مئة وواحدٌ وعشرونَ ألفاً وأربعُ مئة وتسعةٌ وستّونَ خيبَة
          بـــ سبعة ملايين نسمة

          ان هذه المقارنة عار علينا جميعا ...

          عذرا يا غزة فايدينا مكبلة بقيود لانستطيع رفع نظرنا في وجه صاحبها....

          عذرا يا قدس جميعنا نقول :اروحنا فداك و لكنها تبقى اقوال ينقصها افعال

          شكرا لك مرة اخرى عمار و شكرا لقلمك الرائع

          تعليق


          • #6
            شكراً لكم ولردودكم الرائعـة
            بارك الله فيكم

            تعليق


            • #7
              [flash=http://mnab33up.com/upfiles/zBX13610.swf]WIDTH=400 HEIGHT=300[/flash]

              تعليق

              يعمل...
              X