page contents البحث الذي فاز في المرتبة الثانية في منطقة الزرقاء التعليمية - أكاديمية شنلر التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

البحث الذي فاز في المرتبة الثانية في منطقة الزرقاء التعليمية

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البحث الذي فاز في المرتبة الثانية في منطقة الزرقاء التعليمية

    لقد استطاعت طالبات الصف الثامن في مدرسة إناث ماركا الإعدادية الأولى في العام الماضي الفوز بتميز واضح بالمرتبة الثانية على منطقة الزرقاء التعليمية في مسابقة المكتبة الثقافية التي كان موضوعها بحثا تاريخيا في سيرة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد وقع هذا البحث في مئتي وأربعين صفحة يبحث في سيرته الذاتية قبل الإسلام وبعده وظهرا أخلاقه وصفاته الجسديق والخلقية و مزودا بالخرائط والصور التي تظهر فتوحات الفاروق ومنجزاته التاريخية وإليكم لمحة عن محتويات البحث نظرا لطول الموضوع و لتميزه بالشمولية وحسن توثيق المصادر وللجهد الكبير الذي بذلته طالباتنا المبدعات بوركت سواعدهن و لعله مرجعا يستفيد منه الطلبة في أبحاثهم العلمية .

    قائمة المحتويات

    ص الموضوع
    1 المعرفة السابقة وأهم مصادر الدراسة
    2 المقدمة
    الفصل الأول:حياته وإسلامه
    3 اسمه ونسبه
    4 صفاته ومواهبه
    5 نشأته
    6 أسرته وزوجاته
    7 أولاده وبناته وإخوته
    8 إسلام عمر وتسميته بالفاروق
    9 إسلام عمر وحديث خباب
    10 تطهير عمر ليمس القرآن
    11 زيادة في إسلام عمر
    12 هجرة عمر إلى المدينة
    13 عمر بن الخطاب في ميادين الجهاد مع النبي صلى الله عليه وسلم
    الفصل الثاني:خلافته وأخلاقه
    14 خلافة عمر
    15 خطبة عمر عند توليه الخلافة
    16 تسميته بأمير المؤمنين
    17 عدل عمر
    18 المساواة مبدأ عمر في السياسة
    19 زهد عمر
    20 أثر الزهد في حياة عمر
    21 لماذا زهد عمر في الدنيا
    22 مشاهد من زهد عمر
    23 زهد عمر في الملبس
    24 أم سليط أحق به
    25 تواضع عمر
    26 عمر يعطي الناس قدرهم
    27 يعرف نفسه جيدا
    28 ويدعو غيره إلى التواضع
    29 ويقبل النصح من الآخرين
    30 عمر يعترف بصواب امرأة
    31 حزم عمر
    32 من أول يوم في إسلامه وهو حازم
    33 حزمه في عزل الولاة
    34 مواقف أخرى من حزم الفاروق
    35 في ظلال رحمة عمر
    36 مواقف من رحمته بالرعية وشفقته بهم
    37 رحمة عمر بالمشركين
    38 ورع عمر

    39 مشاهد من ورع عمر
    40 عمر مع أسرته ورعيته
    41 أسس عمر مبدأ قويما في معيشة الوالي
    42 محاسبة النفس عند الفاروق
    43 خوفه من الله تعالى
    44 موقفه من هدية ملكة الروم لزوجته أم كلثوم
    45 وقفات مع الفاروق:
    -في علمه
    -في عبقريته
    -قصره في الجنة
    -الشيطان يخافه
    الفصل الثالث:أوليا ت عمر وايجابيته:
    46 أوليات عمر منجزاته الإدارية
    47 القضاء في عهد عمربن الخطاب
    48 ايجابية عمربن الخطاب
    49 ايجابية عمر في أحداث الهجرة
    50 الجهاد في حياة عمر
    51 موقفه من صلح الحديبية
    52 ايجابيته في خروج المسلمين عند الكعبة
    53 مراجعته للنبي صلى الله عليه وسلم
    54 مراجعة عمر لأبي بكر
    55 الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    56 موقفه رضي الله عنه يوم الرمادة
    57 معسكرات اللاجئين يوم الرمادة
    58 رقة عمر رضي الله عنه
    59 الرقة تتسلل إلى قلب عمر
    60 يا له من أمير رق قلبه
    61 من حكم عمر
    62 من أقوال عمر في السياسية
    63 وصية عمر لابنه عبد الله عند موته
    64 الرسول والصحابة يشهدون له بالعلم والفقه
    65 العوامل التي ساعدت عمر على تحصيل العلم
    66 أمثلة من فقه عمر
    67 موافقات عمر رضي الله عنه
    68 جمع القرآن
    69 عمر وأمهات المؤمنين
    70 بعض مواقف عمر بن الخطاب وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم
    الفصل الرابع:التنظيم والإدارة في عهد عمر:
    71 المقدمة:سمات الإدارة في عهد عمر
    72 المصادر الإسلامية في إدارة الدولة
    73 التقسيمات الإدارية
    74 التأريخ الهجري
    75 سبب نشأته
    76 الدواوين في عهد عمر
    77 فقه عمر الإداري
    الفصل الخامس:إدارة عمر للأقاليم والعمال والولاة
    78 الولاة والعمال:
    - عمر يتابع الأمور بنفسه
    - طلب الوفود من الولاة
    - رسائل البريد
    - المفتش(محمد بن سلمة)
    - موسم الحج
    - جولة تفتيشية حول الأقاليم
    79 سياسة عمر في عزل الولاة
    80 قواعد عمر في تعيين الولاة وشروطه عليهم
    81 شروط عمر على عماله
    82 المشورة في اختيار الولاة
    83 اختبار العمال قبل التولية
    84 المرسوم الخلافي
    85 اجتهاد عمر في الإدارة
    86 اجتهاد عمر في التشريع
    الفصل السادس: الفتوحات في عهد عمر
    87 المقدمة
    88 فتوحات الشام
    89 معركة اليرموك
    90 معركة فحل
    91 فتح دمشق
    92 في البقاع
    93 معركة مرج الروم وفتح حمص
    94 فتح قنسرين
    95 فتح أجنادين
    96 فتح بيت المقدس
    97 فتح حمص ثانية
    98 فتح الجزيرة
    99 فتح سواحل الشام
    100 فتح مصر
    101 معركة النمارق
    102 معركة الجسر
    103 معركة البويب
    104 معركة المدائن
    105 فتح جلولاء
    106 فتح حلوان
    107 فتح تكريت والموصل
    108 فتح ما سبذان
    109 فتح الأهواز
    110 معركة نهاوند
    111 مقتل الخليفة عمر بن الخطاب
    112 الملحق : صور وخرائط للفتوحات في عهد عمر والمدن التي بنيت في عهده
    113 الخاتمة

    المقدمة

    إن كتابة بحث عن شخصية وسيرة عمر بن الخطاب لأعظم تحد لكاتب البحث لما في هذه الشخصية من عظمة وتفوق وفطنة نادرة لم يصادفها شخص أو يقاربه فيها فأينما قرأت عنه وتقصيت حقائق مسيرته تجد نفسك حائراً، تغوص في أعماق محيط لا قعر له . فهو زعيم الإسلام، وأحد بناة دولته التي أرسى الرسول صلى الله عليه وسلم أسسها. وهو عمر الذي تزامن عصره مع دولتي الفرس والروم أعظم دولتين ي تلك الحقبة من التاريخ وهو العملاق العبقري والإداري الفذ .

    وهو الإنسان الذي يعمل عمل الأنبياء لكنه ليس بنبي وهو الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم : " لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب " . وهو القائد الأسطوري الذي تحققت في عهده أعظم الفتوحات الإسلامية وأعظم دولة عرفها التاريخ

    ويقول الجاحظ في حسن إدارته وضبطه ورعايته الولاة والأمراء في جميع الأمصار فيقول : " إن علمه بمن نأى عنه من عماله، كعلمه بمن بات معه في مهاد واحد، وعلى وساد واحد، فلم يكن في قطر من الأقطار، ولا ناحية من النواحي عامل وأمير جيش إلا وعليه عين لا يفارقه، فكانت ألفاظ من بالمشرق والمغرب عنده في كل ممسى ومصبح، وأنت ترى ذلك في كتبه إلى عماله حتى كان العامل منهم ليتهم أقرب الناس وأخصهم " .

    وقد اخترنا شخصية عمر لما رأينا هذا الضعف في أمتنا وتهافت الأمم علينا وكثرة الفساد الإداري فيها وانتشار الظلم والفقر وما بات عليه العرب من ذل وهوان وأقصانا الأسير ينزف دماً مستغيثاً بأبنائه الأحرار لوقف طغيان الحفريات الصهيونية الهمجية عليه وكل ذلك جعلنا نستذكر عمر ونفتقده .




    وقد اشتمل بحثنا هذا على ملخص وجيز لسيرة هذه الشخصية الفريدة ، تناولنا في الفصل الأول : اسمه ونسبه ومولده وصفاته ونشأته وأسرته وزوجاته وأولاده وبناته وإخوته وفي الفصل الثاني :قصة اسلامه وتسميته بالفاروق وهجرته إلى المدينة وقتاله مع المسلمين وفي الفصل الثالث:خلافته ومبايعته للخلافة وخطاب توليه الحكم وتسميته بأمير المؤمنين وفي الفصل الرابع :أخلاقه ؛عله وزهده وتواضعه ورقته وهيبته وحبه لرسول الله وخوفه على على رعيته وتفقده أحوالهم وعفته وحكمته وفي الفصل الخامس:فقه عمر وايجابياته وأهم منجزاته الإدارية،وعمر وأمهات المؤمنين،وأقوال عمر المأثورة وفي الفصل السادس: الإدارة في عهد عمر وتقسيم الأقاليم وتثبيت التاريخ الهجري و?نشاء الدواوين والجيش وموقفه من الولاة والعمال والقضاء في عهد عمرو اجتهاد عمر وموافقة القرآن له وفي الفصل السابع :فتوحات عمر الإسلامية

    ومن أهم الصعوبات التي واجهتنا في كتابة بحثنا هذا عدم قدرتنا على الإحاطة التامة بكل جوانب سيرة هذه الشخصية الفريدة من نوعها والتي أبى التاريخ أن يكررها . كذلك صعوبة الحصول على بعض المراجع الهامة وكذلك الدخول إلى مواقع الكتب الإلكترونية في بعض الأحيان واستحالة استخدام الإنترنت أحيانا اخرى لانشغال غرفة الحاسوب بالحصص الدراسية وعدم توفر الوقت الكافي للبحث في انترنت المدرسة بسبب اكتظاظ الدروس وعدم وجود حاسوب في بيوتنا .

    ونتقدم بجزيل الشكر والعرفان للمعلمة أمينة المكتبة صباح البنا التي شرحت لنا خطوات البحث العلمي وكيفية تناول البحث وعملت على توفير المراجع والمواقع الإلكترونية ومتابعة منجزاتنا أول بأول وتصويب أخطائنا حيث وجدت وتقسيم المهام على المجموعات لتسهيل العمل الجماعي وكل الشكر لمديرة المدرسة إيمان حداد التي لم تتأخر في مد يد العون لنا وتوفير مناخ العمل وتلبية حاجاتنا وتشجيعنا على البحث والمشاركة وكذلك المعلمة الفاضلة تغريد التي فتحت لنا أبواب الحاسوب ووقفت إلى جانبنا لإتمام هذا العمل وإخراجه بصورته التي بين أيديكم .


    وكالة الغوث الدولية
    دائرة التربية والتعليم
    منطقة الزرقاء التعليمية


    عمر بن الخطاب 
    الفاروق القائد


    مقدم إلى مسابقة المهارة المكتبية 2008 / 2009
    إعداد طالبات الصف الثامن /سعاد جهاد و سهيلة جمعة ومرام سالم
    من مدرسة إناث ماركا الإعدادية الأولى
    إشراف المعلمة : صباح البنا


    المعرفة السابقة

    ما أعرفه من معلومات عن موضوع البحث هو :

    لم نكن نعلم أن عمر بن الخطاب شخصية نافذة، فريدة من نوعها ،حتى أن التاريخ أبى أن يأتي بمثلها،وأبقانا نفتقده في زمن الذل والهوان ،ونتطلع إليه كمنقذ للبشرية والدين الإسلامي الذي عاد غريبا بعد أن أوصله عمر إلى أصقاع الدنيا عزيزا كريما، نعم إن هذا التقرير فتح لنا آفاق عمرية لم نكن نعلم منها إلا النذر اليسير من عدله وزهده وتواضعه وفقهه ورفقه وحبه لرعيته، وهذا أكثر ما فوجئنا به أثناء البحث عن عمر ،فلم نكن نعلم أن حاكما عربيا مسلما أحب رعيته وتفانى في خدمتها كما تفانى عمر بن الخطاب ولم نكن لنعلم لولا البحث أن عمر بها الحد من الورع والتقوى ،و بهذه الحنكة السياسية وبهذا المستوى من الحرص على نشر الإسلام .وكم أذهلنا حجم فتوحاته التي جعلتنا نشمخ ونعانق السماء فخرا وزهوا .رحم الله عمر وأكرمنا بأمثاله ممن يرفعون راية الجهاد والإصلاح من جديد.

    أهم مصادر المعرفة في هذا البحث :

    - الكتب الإسلامية والمراجع التاريخية.
    - المواقع الإلكترونية.
    - الكتب الإلكترونية.
    - معاجم لغوية.
    - فهرس الأحاديث النبوية ?المكتبة الألفية
    - المجلات والدوريات والصحف والمقالات والأطالس

  • #2
    مشكورة أختي بارك الله فيك

    تعليق


    • #3
      شكرا لك اختي على هذا الطرح
      ابناء المخيم مبدعون مثقفون
      متميزون وللأمام
      وبالتوفيق بأذن الله تعالى
      وجزاكم الله خيرا
      اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


      رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

      تعليق

      يعمل...
      X