إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم

    الاعتكاف



    كانت عند العرب بقايا من الحنيفية التي ورثوها من دين إبراهيم عليه السلام، فكانوا مع -ما هم عليه من الشرك- يتمسكون بأمور صحيحة توارثها الأبناء عن الآباء كابراً عن كابر، وكان بعضهم أكثر تمسكاً بها من بعض، بل كانت طائفة منهم -وهم قلة- تعاف وترفض ما كان عليه قومها من الشرك وعبادة الأوثان، وأكل الميتة، ووأد البنات، ونحو ذلك من العادات التي لم يأذن بها الله، ولم يأت بها شرع حنيف، وكان من تلك الطائفة ورقة بن نوفل و زيد بن نفيل ورسولنا صلى الله عليه وسلم ، والذي امتاز عن غيره صلى الله عليه وسلم باعتزاله الناس للتعبد والتفكُّر في غار حراء، فما هو خبره صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن، هذا ما سنقف عليه في المقال التالي: كان النبي صلى الله عليه وسلم يتأمل منذ صغره ما كان عليه قومه من العبادات الباطلة والأوهام الزائفة، التي لم تجد سبيلاً إلى نفسه، ولم تلق قبولاً في عقله، بسبب ما أحاطه الله من رعاية وعناية لم تكن لغيره من البشر، فبقيت فطرته على صفائها، تنفر من كل شيء غير ما فطرت عليه.
    هذا الحال الذي كان عليه صلى الله عليه وسلم دفع به إلى اعتزال قومه وما يعبدون من دون الله، وحبَّب الله إليه عبادته بعيداً عن أعين قومه وما كانوا عليه من عبادات باطلة، وأوهام زائفة، فكان يأخذ طعامه وشرابه ويذهب إلى غار حراء كما ثبت في الحديث المتفق عليه أنه عليه الصلاة والسلام قال: (جاورت بحراء شهراً...) وحراء هو غار صغير في جبل النور على بعد ميلين من مكة، فكان يقيم فيه الأيام والليالي ذوات العدد، يقضي وقته في عبادة ربه والتفكَّر فيما حوله من مشاهد الكون، وهو غير مطمئن لما عليه قومه من عقائد الشرك الباطلة، والتصورات الواهية، ولكن ليس بين يديه طريق واضح ولا منهج محدد يطمئن إليه و يرضاه.
    وكان اختياره لهذه العزلة والانقطاع عن الناس بعض الوقت من الأسباب التي هيأها الله تعالى له ليعده لما ينتظره من الأمر العظيم، والمهمة الكبيرة التي سيقوم بها، وهي إبلاغ رسالة الله تعالى للناس أجمعين واقتضت حكمة الله أن يكون أول ما نزل عليه الوحي في هذا الغار.
    فهذا ما كان من أمر تعبده صلى الله عليه وسلم، واعتزاله قومه وما كانوا عليه من العبادات والعادات، وقد أحاطه الله سبحانه بعنايته ورعايته، وهيأ له الأسباب التي تعده لحمل الرسالة للعالمين. وهو في حاله التي ذكرنا ينطبق عليه قوله تعالى في حق موسى عليه الصلاة والسلام {ولتصنع على عيني** (طه:39)إنه الإعداد لأمر عظيم تنوء الجبال بحمله، إنها الأمانة التي كان يُعدُّ لحملها إلى الناس أجمعين، ليكون عليهم شهيداً يوم القيامة،تحقيقاً لقوله تعالى {وجئنا بك شهيداً على هولاء** (النحل:89) فجزاه الله عن أمته وعن العالمين خير الجزاء، وجمعنا معه تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله، والحمد لله رب العالمين .

    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    ورقة ابن نوفل.....

    حياته وصحبته للرسول صلى الله عليه و سلم
    عُرف عن ورقة وبعض أصحابه أنهم يبحثون عن الحق دائماً، ويشغلهم التفكر في أمور الدين، لذا فقد خرج ورقة ذات يوم هو وزيد بن عمرو بن نفيل، ليسألا عن الدين، ورد في مسند الطياليسى : ? خرج ورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو بن نفيل يلتمسان الدين حتى انتهيا إلى راهب بالموصل، فقال لزيد بن عمرو بن نفيل : من أين أقبلت يا صاحب البعير ؟ قال من بيت إبراهيم. قال : وما تلتمس ؟ قال : ألتمس الدين. قال : ارجع ؛ فإنه يوشك أن يظهر الذي تطلب في أرضك ? (مسند الطياليسى 32).
    -شاهد على نبوة نبي الإسلام- عن أبى ميسرة عمرو بن شرحبيل قال ورقة بن نوفل لمحمد: أبشر ثم أبشر، ثم أبشر، فإنى أشهد أنك الرسول الذي بشر به عيسى برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد، فأنا أشهد أنك أنت أحمد، وأنا أشهد أنك محمد، وأنا أشهد أنك رسول الله، وليوشك أن تؤمر بالقتال وأنا حى لأقاتلن معك. فمات ورقة. فقال نبي الإسلام : رأيت القس في الجنة عليه ثياب خضر ? (مصنف ابن أبى شيبة 14 / 293 ? سيرة ابن اسحاق 113 ? دلائل النبوة للبيهقى 2/ 158 البداية والنهاية 3/ 9-10 ? نسب الأشراف 106). وورد عن الرسول صلى الله عليه و سلم أنه لما سُئل عن ورقة قال : ? أبصرته في بطنان الجنة عليه سندس ? (مسند أبى يعلى 2/ 299 تحقيق وتعليق إرشاد الحق الثرى ?.
    وقال السهيلى في الروض الأنف : ? ورقة قد ثبت إيمانه بمحمد عليه السلام ? (الروض الأنف 1/173). ويقول ابن القيم الجوزية في زاد المعاد : ? واسلم القس ورقة بن نوفل، وتمنى أن يكون جذعاً إذ يخرج رسول الإسلام قومه وفى جامع الترمذى أن رسول الإسلام رآه في هيئة حسنة. وفى حديث آخر أنه رآه في ثياب بيض ? (زاد المعاد 3/21).
    ومما سبق يتضح أن ورقة بن نوفل كان أول من آمن برسول الإسلام -محمد صلى الله عليه و سلم- من الرجال، وأنه كان من صحابته ومن هذه الرواية نرى مدى حرص ورقة على التفكر في الدين والبحث في ذلك، وقول الراهب له أن هناك نبى أوشك أن يأتى في مكة يدل على مدى شوق ورقة لمعرفة النبى الجديد الذي قرأ عنه في كتب التوراة والإنجيل.

    ومن شعره.....

    لقد نصحتُ لأقوام، وقلتُ لهم:
    أنا النذيرُ، فلا يَغْرُرْكم أَحَدُ
    لا تَعْبُدُنَّ إلهاً غيرَ خالِقكم
    فإن دَعَوْكُمْ فقولوا: بيننا جَدَدُ
    سُبْحَانَ ذي العرشِ سُبْحاناً يدوم له
    وقبلنا سَبَّحَ الجْوُدِيُّ والْجُمُدُ
    مُسَخَّر كلُّ ما تحت السماءِ له
    لا ينبغي أن يُناوي مُلْكَه أحدُ
    لا شَيْء مما ترى تبقى بشاشتُهُ
    يَبْقَى الإلهُ ويُودِي المالُ والْوَلَدُ




    تعليق


    • #3
      مشكور انور على الفائدة

      تعليق


      • #4
        رد: اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم

        مشكور
        ------------------------

        تعليق


        • #5
          رد: اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم

          ولنا في رسول الله أسوة حسنة
          اللهم اجعلنا من العابدين والمنقطعين لعبادتك.
          نعم رغم أحداث الزمان .. ليس البعد ينسيني .. أنا عربي فلسطيني .

          تعليق


          • #6
            رد: اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم


            اللهم اجعلنا من المقربين اليك يا الله
            مشكور ابو عبد الرحمن
            لا اله الا الله محمد رسول الله

            تعليق


            • #7
              رد: اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم

              شكرا للمرور وبارك الله لكم

              وجعلكم منبرا للحق
              اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


              رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

              تعليق


              • #8
                رد: اعتكاف الرسول صلى الله عليه وسلم



                بارك الله بك على هذا الطرح القيم

                وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا




                ------

                تعليق

                يعمل...
                X