page contents كرامات أبا حفص - أكاديمية شنلر التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

كرامات أبا حفص

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كرامات أبا حفص

    (كرامات عمر بن الخطاب)
    هجرت السحب السماء وإشتد القحط فمات الزرع وجف الضرع فخرج عمر بالناس فصلى بهم ركعتين وخالف بين طرفي ردائه فجعل اليمين على اليسار واليسار على اليمين ..ثم بسط يديه ثم راح يناجي ربه بدموع منهمره :اللهم إنا نستغفرك ونستسقيك فما برح مكانه حتى مطروا..
    وبعد وقت أقبل الأعراب،فأتوا عمر رضي الله عنه فقالوا: يا أمير المؤمنين بينما نحن في بوادينا في يوم كذا وساعة كذا، إذ أظلنا غمام فسمعنا فيه صوتا":يقول
    أتاك الغوث ياأباحفص أتاك الغوث ياأباحفص..
    (شاب يتحدث من قبره)
    كان بالمدينه شاب غض الإهاب أرهفه الزهد يلازم المسجد ليسمع الحديث غضا طريا من أفواه الصحابه رضوان الله عليهم
    فأعجب به عمر..
    وكان له أب شيخ كبير فإذا صلى العشاء إنصرف إليه وكان طريقه على باب امرأه افتتنت به ،فمر بها ذات يوم ..
    فمازالت تغويه حتى تبعها..
    فلما هم أن يدخل البيت خلفها..
    تذكر قول الله تعالي
    {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون}
    فخر مغشيا عليه فحمل إلى أبيه
    ظل الشاب مغشيا عليه حتى ذهب ثلث الليل ولما فاق سأله أبوه عما حدث فأخبره ..فقال له أبوه:يابني وأي آيه قرأت..
    فقرأ الشاب الآيه فخر مغشيا عليه وعندما اجتمع أهله وجيرانه يحركونه وجدوه ميتا فغسلوه ودفنوه ليلا.
    وفي الصباح رفع الأمر إلى عمر بن الخطاب فجاء إلى أبيه فعزاه ثم أتى قبر الشاب وصاح قائلا:
    يافلان ولمن خاف مقام ربه جنتان)
    فأجابه صوت الفتى من القبر: ياعمر قد أعطانيهما ربي في الجنة مرتين..
    ******
    (الغلام الأمين)
    في أحد أسفاره مر عمر بن الخطاب على غلام يرعى الغنم ..
    فقال:ياغلام بعنا شاة
    قال الغلام:إنها ليست لي إنما لسيدي
    فقال عمر مختبرا:قل لسيدك أكلها الذئب
    قال الغلام:فإذا قلت لسيدي أكلها الذئب ..فماذا أقول لربي يوم القيامه؟
    فبكى عمر ثم ذهب إلى سيده واشتراه وأعتقه وقال له:أعتقتك هذا الكلمه في الدنيا وأرجو أن تعتقك في الآخره إن شاء الله..
    *******
    (طفل بين القبور)
    راح عمر ينظر إلى الرعيه فتعلق نظره برجل يحمل إبنه على عاتقه.
    فقال عمر:مارأيت ابنا أشبه بأبيه من هذا بهذا!
    قال الرجل:أماوالله ياأمير المؤمنين لقد ولدته أمه وهي ميته!
    قال عمر متعجبا":ويحك وكيف ذلك؟!
    فقال الرجل:خرجت في بعث كذا وكذا وتركتها حاملا" وقلت: أستودع الله مافي بطنك ،فلما قدمت من سفري أخبرت أنها ماتت.
    وبينما أنا ذات ليله قاعد في البقيع مع بني عمي،فإذا ضوء شبيه بالسراج في المقابر..
    فقلت لبني عمي:ماهذا؟!
    قالوا:لاندري غير إننا نرى هذا الضوء في كل ليله عند قبر فلانه(زوجة الرجل)
    فأخذت معي فأسي ثم إنطلقت نحو القبر، فإذا القبر منفرج وإذا هذا الطفل في حجر أمه فدنوت منه،
    فناداني مناد:أيها المستودع ربه..خذ وديعتك أما لو استودعت أمه لوجدتها فأخذت الصبي وإنضم القبر..
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    رد: كرامات أبا حفص



    بارك الله بك على هذا الطرح القيم

    وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا




    ------

    تعليق

    يعمل...
    X