إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

رحلة لابد منها....

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رحلة لابد منها....

    لكل بداية نهاية...ولكل أجل كتاب...هل أدركت ذلك..؟!!

    أعرني سمعك قليلا ...ودعني أبحر معك في رحلة أبيت أم شئت ستمر بجميع محطاتها..!!



    أريد أن أخبرك عن بعض من محطات هذه الرحلة...ومرجعي في ذلك ماقاله الخليل الذي لاينطق عن الهوى لأن جميع محطات هذه الرحلة في علم الغيب ولانذكر الا ماقاله حبيبنا محمد عليهـ الصلاة والسلام
    وأقوال أهل العلم المستندين على قوله صلى الله عليه وسلم
    وتبدأ الرحلة إلى حياة البرزخ بقبض الأرواح :





    وملك الموت هو الذي يقبض الأرواح بأمر من الله تعالى ، وعند الاحتضار يرى المُحتضر الملائكة
    قال تعالى :





    (وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ
    الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ )











    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :



    (ان الميت تحضره الملائكة فإذا كان الرجل الصالح قالوا :
    اخرجي أيتها النفس الطيبة كانت في الجسد الطيب ، اخرجي حميدة وأبشري بروح وريحان
    ورب راض غير غضبان . . . ، . . . ،




    واذا كان الرجل السوء قالوا : اخرجي أيتها النفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث ،
    اخرجي ذميمة وابشري بحميم وغساق وآخر من شكله أزواج . . . ) إلى آخر الحديث






    قال الفقيه أبو الليث السمرقندي: ويكون التثبيت في ثلاثة أحوال، لمن كان مؤمنا مخلصا مطيعا لله تعالى:
    أحدهما: في حال معاينة ملك الموت.
    ثانيها: في حال سؤال منكر ونكير.
    وثالثها: في حال سؤاله عند المحاسبة يوم القيامة.



    فأما التثبيت عند معاينة ملك الموت فهو على ثلاثة أوجه:



    الأول: العصمة من الكفر، وتوفيق الاستقامة على التوحيد، حتى تخرج روحه وهو على الإسلام.
    والثاني: أن تبشره الملائكة بالرحمة.
    والثالث: أن يرى موضعه من الجنة.



    وأما التثبيت في القبر فهو على ثلاثة اوجه:



    الأول: أن يلقنه الله تعالى الصواب، حتى يجيب الملكين بما يرضى عنه الرب.
    والثاني: أن يزول عنه الخوف والهيبة والدهشة.
    والثالث: أن يرى مكانه في الجنة، فيصير القبر روضة من رياض الجنة







    وأما التثبيت عند الحساب فعلى ثلاثة أوجه:



    الأول: أن يلقنه الحجة عما يسأل عنه.
    والثاني: يسهل عليه الحساب.
    والثالث: أن يتجاوز عنه الزلل والخطايا.



    فالواجب على كل مسلم أن يستعيذ بالله تعالى من عذاب القبر، وأن يستعد له بالأعمال الصالحة قبل أن يدخل فيه، فإنه قد سهل عليه الأمر ما دام في الدنيا، فإذا دخل القبر فإنه يتمنى أن يؤذن له بحسنة واحدة أو يؤذن له بأن يصلي ركعتين، أو يقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله ولو مرة واحدة، أو يؤذن له بتسبيحة واحدة، فلا يؤذن له، فيبقى في حسرة وندامة، ويتعجب من الأحياء كيف يضيعون أيامهم في الغفلة والبطالة؟!




    قد كان عمرك ميلا *** فأصبح الميل شبرا
    وأصبح الشبر عقدا *** فاحفر لنفسك قبرا


    بعد ذلك,...يعجل أهلك بتغسيلك وتكفينك وإنزالك منزلك وهو القبر!! تلك هي نهاية الدنيا ، الموت ودخول القبر ونترك خلفنا كل ما نملك ولايدخل معنا سوى





    أعمالنا ،







    فنترك منازلنا ونسكن في صندوق العمل ( القبر )



    فـــــــــــــــــــــــاصل... ..لنتابع معـــا هذا المشهد ثم نكمل أحبتي مسيرتنا





    أما رأيت أصحابك وأحبابك وأرحامك نقلوا من القصور إلى القبور.. ومن ضياء المهود إلى ظلمة اللحود.. ومن ملاعبة الأهل والولدان إلى مقاساة الهوام والديدان.. ومن التنعيم بالطعام والشراب إلى التمرغ في الثرى والتراب.. ومن أنس العشرة إلى وحشة الوحدة.. ومن المضجع الوثير إلى المصرع الوبيل؟ فأخذهم الموت على غرة، وسكنوا القبور بعد حياة الترف واللذة، وتساووا جميعاً بعد موتهم في تلك الحفرة، فالله نسأل أن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة




    أتيــت القبور فساءلتــــــها *** أين المعظم والمحتقر؟!



    وأين المــــذل بسلــــــطانه *** وأين القوي على ما قدر؟!



    تفانوا جميعاً فما مــــــخبر *** وماتوا جميعاً ومات الخير!!



    فيا سائلي عن اناس مضوا *** أما لك فيما مضى معتبر؟!



    تروح وتغدو بنات الــــثرى *** فتمحو محاسن تلك الصور!


    فيــــاأحبتي؟!



    ألا تبكون من الموت وسكرته؟
    ألا تبكون من القبر وضمته؟
    ألا تبكون خوفاً من النار في القيامة؟

    ألا تبكون خوفاً من العطش يوم الحسرة والندامة؟


    وللحديث باقية إن شاء الله


    م
    ن
    ق
    و
    ل
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    رد: رحلة لابد منها....



    بارك الله بك على هذا الطرح القيم

    وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا




    ------

    تعليق

    يعمل...
    X