page contents الكوفية..رمز وصمود بين واقع تاريخي ونضالي - أكاديمية شنلر التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

الكوفية..رمز وصمود بين واقع تاريخي ونضالي

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكوفية..رمز وصمود بين واقع تاريخي ونضالي






    :::الكوفية الفلسطينية:::تعرف أيضا بالسلك أو الحطة. بلونيها الأبيض و الأسود
    تعكس بساطة الحياة الفلاحية
    في قرى فلسطين,, كما الألوان الترابية لملابس الفلاحين هناك.
    بعيداً عن ألوان حياة المدينة المتباينة
    و المغتربة عن بعضها

    اعتاد الفلاح أن يضع الكوفيةلتجفيف عرقه أثناء حراثة الأرض
    و لوقايته من حر الصيف و برد الشتاء، ارتبط اسم الكوفيةبالكفاح الوطني منذ ثورة 1936 في فلسطين، حيث تلثم الفلاحون الثوار بالكوفية لإخفاء ملامحهم أثناء مقاومة الإمبريالية البريطانية في فلسطين
    وذلك لتفادي اعتقالهم أو الوشاية بهم، ثم وضعها أبناء المدن و ذلك بأمر من قيادات الثورة آنذاك وكان السبب أن الإنجليز بدؤوا باعتقال كل من يضع الكوفيةعلى رأسه ظنا منهم انه من الثوار فأصبحت مهمة الإنجليز صعبة باعتقال الثوار بعد أن وضعها كل شباب و شيوخ القرية و المدينة


    فقد كانت الكوفيةرمز الكفاح ضد الانتداب البريطاني و المهاجرين اليهود و عصاباتهم واستمرت الكوفيةرمز الثورة حتى يومنا هذا مرورا بكل محطات النضال الوطني الفلسطيني

    مع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي كانت الكوفية
    مقرونة بالفدائي كما سلاحه وكان أيضاً السبب الرئيسي لوضع الكوفيةإخفاء ملامح الفدائي


    منذ ذلك الحين اقترنت الكوفيةعند شعوب العالم باسم فلسطين و نضال شعبها، قوي هذا الاقتران أثناء الانتفاضة الأولى عام 1987وصولا إلى الانتفاضة الثانية عام 2000. فحتى الآن لايزال المناضلون يضعون الكوفيةلذات الأسباب و ذات الأهداف التحررية التي وضعها من أجلها الثوار عام 1936


    أما الآن فنلاحظ أن الكوفيةتجاوزت كل الحدود الجغرافية و أصبحت رمزا للنضال الوطني و الاجتماعي
    عند شعوب العالم و كل أحراره، فنلاحظ الكوفيةحاضرة دائما
    في كل المظاهرات المناهضة للعولمة و الإمبريالية.. في اعتصامات منددة بسياسة داخلية لحكومة ما.. في كافة مظاهر النضال الطلابية و النقابية ذات الطابع السياسي و الإجتماعي و حتى الثقافي ، أصبحت الكوفيةأداة كفاحية رئيسية لكل يساريي العالم في نشاطاتهم ببعديها الداخلي و الخارجي.. أداة كفاحية لقضايا مطلبية ديمقراطية
    اجتماعية و قضايا أممية تحررية



    الكوفية و بنقشتها كـ(شبك و أسلاك شائكة) كانت تذكر بالفلاحين
    و الاضطهاد الطبقي من (الأفندية) ثم بالاضطهاد القومي من الإمبريالية و الصهيونية.. لتذكر و ترمز لاحقا" إلى الثورة الوطنية و النضال الأممي وإلى الرفض لما هو سائد و النضال لتغييره

    ((الكوفية الفلسطينية باتت في أوروبا رمزا لطلب العدالة والعلم الفلسطيني بات الحاضر الدائم في كل تظاهرة تدافع عن قضية نبيلة ))
    لبيب فهمى

    ((أن أماكن كثيرة في العالم لا يشتق فيها اسم الكوفيةالفلسطينية من اسم عرفات, إلا أنّها رغم ذلك ستبقى مرتبطة في الذاكرة باسمه, فهو الزعيم الفلسطيني, الذي انسلخ الاحتلال في مواجهة حلمه إلى عشرات الوجوه وبدّل عشرات الزعماء, وبقي هو هو, يقولون فلسطين فيقولون ياسر عرفات))
    منذر حلوم

    ((اعتمر الختيار الكوفيةالفلسطينية والتي أصبحت رمزا لفلسطين ونضالها وثورتها ضد الاحتلال وعنوانا لفلسطين في كافة أرجاء المعمورة حيث اقترنت الكوفيةبفلسطين وبأبي عمار ....)) عصام الحلبى


    (( فأينما رفرفت الكوفيةالفلسطينية، رفرفت قيم العدالة والتحرر وحقوق الإنسان.))

    (( الكوفية(الحطة) التي تعتبر أبرز رمز مرتبط بالقضية الفلسطينية ))

    (( الكوفيةالفلسطينية رمزاً عالمياً لكسر القيود والتمرد على الظلم ))
    تقبلوا فائق الاحترام والتقدير


    Life is short... so trust Allah & keep smiling

  • #2
    شكرا صدى الصمت على هذا السرد الرائع لهوية الكوفية الفلسطينة التى خططتها بحروف من ذهب وكيفية الحفاظ على رمزها..... عندما قرأت الموضوع تذكرت خبرا كنت قد قرأته قبل اشهر بأن هناك من الفلسطينين من يعملون على انجاز اكبر كوفية فلسطينة لتدخل كتاب جنيس وكيف لا .....صدى الصمت لقد استطاع الشعب الفلسطيني تلبيس كوفيته الى كل احرار العالم فالكوفية البيضاء المنقطة ليست مجرد هويه فلسطينية محدودة جغرافيا و إقليميا، بل إستطاعت أن تخترق الجغرافيا لتعبرعن التاريخ و الأصالة و لتصبح هوية عربية و نضالية تعبر عن الكرامة و البطولة و الثورة، فتحولت إلى فكرة إنسانية تعبر عن الحرية.......رحم الله الختيار فلقد جعل منها رمزا لشعبه وثورته واينما وجهت نظرك ستجدها.................دمتى على ود

    تعليق


    • #3
      Re: الكوفية..رمز وصمود بين واقع تاريخي ونضالي

      المشاركة الأصلية بواسطة فادي المحارمة مشاهدة المشاركة
      شكرا صدى الصمت على هذا السرد الرائع لهوية الكوفية الفلسطينة التى خططتها بحروف من ذهب وكيفية الحفاظ على رمزها..... عندما قرأت الموضوع تذكرت خبرا كنت قد قرأته قبل اشهر بأن هناك من الفلسطينين من يعملون على انجاز اكبر كوفية فلسطينة لتدخل كتاب جنيس وكيف لا .....صدى الصمت لقد استطاع الشعب الفلسطيني تلبيس كوفيته الى كل احرار العالم فالكوفية البيضاء المنقطة ليست مجرد هويه فلسطينية محدودة جغرافيا و إقليميا، بل إستطاعت أن تخترق الجغرافيا لتعبرعن التاريخ و الأصالة و لتصبح هوية عربية و نضالية تعبر عن الكرامة و البطولة و الثورة، فتحولت إلى فكرة إنسانية تعبر عن الحرية.......رحم الله الختيار فلقد جعل منها رمزا لشعبه وثورته واينما وجهت نظرك ستجدها.................دمتى على ود
      سطرت بكلماتك ما عجزت عن ادراجه ..الكوفية ليست قماشة بيضاء مخططة بشكل شبكي دلالة على الأسر الذي ما تنفسنا منه الصعداء من حملات صليبية مرورا بالانتداب الى هذا الاحتلال الغاشم...انها حمل ثقيل يوضع على اكتافنا يذكرنا بكل احرارالعالم نهاية بجورج غالوي

      عذرا على الرد المتأخر
      دمت بخير
      Life is short... so trust Allah & keep smiling

      تعليق


      • #4
        رد: الكوفية..رمز وصمود بين واقع تاريخي ونضالي

        جميلة تلك المعلومات عن رمز الأصالة والعروبة

        الكوفية الفلسطينية تحمل بين حناياها عبق التاريخ والجذور العربية

        الاخت صدى الصمت

        سلمت يمناكي على ما أوردتي
        فأنتي دائما مبدعه
        دمتي بسعاده

        تقبلي مروري
        مع تحياتي وتقديري لكي
        نَحنُ أسيادٌ لا عبيد وكُلُ يَومٍ يَولد مِنا شَهيد

        تعليق

        يعمل...
        X