page contents لَفَتاتٌ مَلَكيةَ - أكاديمية شنلر التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

لَفَتاتٌ مَلَكيةَ

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لَفَتاتٌ مَلَكيةَ

    لَفَتاتٌ مَلَكيةَ
    تَحيةً الى الأَب القائد المعطاء الذي عودَنا دائماً على هباته الرائعة،تحيةً الى الأب الحاني الذي لا ينام حتى يَطمئن على جنده،ولذلك تَجدهم أوفياء،واسمح لي هنا أن أقولَ جندَه..نعم جندَه لأنَ الأردنيين جميعاً جنودٌ مخلصون لأبي الحسين..... تحيةً الى قائدنا الملهم الذي وهبنا الأمنَ والأمان في حين افتقدهما الآخرون،فنحن في بلد عزَ نظيره رغم شُح الموارد وقلة الأمكانات.
    تحيةً الى الباني الذي شيدَ صَرحاً مجيداً من العزَة والكبرياء في زمن التَناقضات وفي زَمن الأزَمات التي تعصف بالبلدان والشُعوب هُنا وَهُناك.
    أقولُ في هذه المداخلة السريعة وبكل صَراحة،لا تكادُ تجدُ راعياً يهتمُ برعيته في هذه الأيام كَأبي الحُسين،وهُنا أُشير الى جانب من جوانب كثيرة اهتمَ بها هذا البَطل الشُجاع وهي العَملية التَربوية التَعليمية والاهتمام بالتكنولوجيا والمعرفة والتركيز على عُنصر الشَباب.
    من هُنا كانَ الاهتمام الكَبير للملك عَبد الله الثاني بنُ الحسين بالمدارس والطُلاب كَأحَد مَحاور العَملية التَعليمية ،فَهؤلاء الطلاب هُم رواد الغَد ورجال المُستقبل المَنظور والذين سَيَتبَوَؤونَ المًناصب المُختلفة في أَروقَة الدَولة ومؤسساتها.
    وكَعادة الهاشميين دائماً تَأتي المَكارم النَبيلة والهبات الجَزيلة دونَ حساب،فعملَ جَلالَة المَلك عَبد الله الثاني بنُ الحُسين سَليلُ الدَوحة الهاشمية جَزاهُ الله عنا كُلَ خَير وأبقاهُ الله ذُخراً لَنا على اعفاء الطَلبة من الرُسوم والأقساط المَدرسية المُتَرَتبة عَلَيهم فَكانَ لهذا أكبَر صَدى في نُفوس الطَلبة وَذَويهم مما عَززَ اللُحمَة الوَطنية وَزادَ من التفاف الشعب حَول قائده النَبيل.
    لَقد قامَ الملك بالاهتمام بالمَدارس خَيرَ اهتمام،فَهذه أعمال الصيانَة تَجري هُنا وَهُناكَ في مَعظَم مَدارس المَملكة وكلَ هَذا ليجلسَ الطَالب على مقعَده وَهُوَ في غَاية الرَاحة.
    وَهذه النَظرة من جَلالَته تَحتوي على الكَثير من الدَلالات،فعندما توفر للطالب كُلَ سُبل الراحة فأنتَ بذلكَ تَصنعُ جيلاً قادراً على تَحمُل الأعباء.
    ولا يَفوتُنا أن نَذكُر الاهتمام بالبيئَة المَدرسية كالتَدفئة في فَصل الشتاء وأيضاً صَرف المَلابس الشَتوية للطلبة جميعاً دونَ استثناء.
    انَها مكارمٌ يُشارُ اليها بالبَنان وَنُحسَدُ عَليها منَ الآخرين،فَدُمتَ يا أبا الحُسَين أباً مُعلماً مُلهماً قائداًعَربياً هاشمياً يَفخَرُ به العَربُ والمُسلمون.
    الطالبة:انفال الزبن
    الصف التاسع (د)
    مدرسة هند بنت امية
    ------------------------

  • #2
    مشكور اخي على هذه الفتات وهذا ما تعودنا عليه من القائد الفذ والاب الحنون على ابنائه محتضن كل شعبه بين ذراعيه
    وبالهمة نصبو وبالنشامه تعلو راياتنا

    تعليق


    • #3
      بارك الله في الاردن ملكا وشعبا والى الامام

      تعليق


      • #4
        [flash=http://mnab33up.com/upfiles/zBX13610.swf]WIDTH=400 HEIGHT=300[/flash]

        تعليق

        يعمل...
        X