إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

الممنوع من الصرف

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الممنوع من الصرف

    الممنوع من الصرف


    يُعَرَّفُ الممنوعُ من الصرف بأنه اسم لا يجرى على قياس الأسماء المعربة الأخرى في إعرابه ، فهذا الاسم لا يلحقُه التنوينُ ، ويُجَرُّ بالفتحة بدلا من الكسرة ، عندما يكون غيرَ مضافٍ ولا مُعَرَّفاً (بأل التعريف) . أما في حالة إضافته أو تعريفه بأل التعريف فإنه يُعرَبُ مثلَ الأسماءِ المعربة : والممنوع من الصرف على ثلاثة أشكال : أسماء وأعلام وصفات .

    الأسماء ، تمنعُ الأسماءُ من الصرف
    إذا كانت منتهية بألف التأنيث المقصورة مثل :
    سلمى ، ليلى ، ذكرى ، بشرى ، حبلى ، جرحى وغيرها . نقول :
    زهيرُ بنُ ابي
    سُلمى شاعر جاهلي
    سلمى : مضاف إليه مجرور بفتحة مقدرة على آخره .

    تقدمت لبنى صفوفَ المطالبين بالحقوق المدنية
    لبنى : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة منع من ظهورها التعذر.


    كم ذكرى أليمةٍ نتذكر
    ذكرى : اسم مجرور بفتحة مقدرة على آخره .

    جَعَلَ اللهُ الصبرَ بُشرى للمؤمنين
    بشرى : مفعول به ثان منصوب بفتحة مقدرة على آخره .

    يَحْسُنُ بكلِ امرأةٍ حُبلى الامتناعُ عن التدخين
    حبلى : صفة مجرورة بفتحة مقدرة على آخرها .

    في المشفى جرحى عديدون بسبب حوادثِ المرورِ
    جرحى : مبتدأ مؤخر مرفوع بفتحة مقدرة على آخره .

    فهذه الأسماء المنتهية بألف التأنيث المقصورة ممنوعة من الصرف سواءٌ أكانت أسماءً دالةً على أعلام –أسماء أشخاص- مدن – بلدان – انهار وغيرها أم كانت أسماءً عاديةً مثل ذكرى وبشرى وحبلى وجرحى وغيرها ، وتُعربُ هذه الأسماء بحركات مقدرة على آخرها ، والحركتان المقدرتان على أواخرها ، هما الفتحةُ والضَمةُ فقط .

    إذا كانت منتهيةً بألف التأنيث الممدودة مثل :
    مثل : صحراء ، أدباء ، شعراء ، علماء ، أطباء وغيرها .
    نقول : يعيشُ البدوُ في صحراءَ واسعةٍ
    صحراء : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .

    التقى مُقَدِّمُ البرنامج الثقافيِّ
    بأدباءَ وشعراءَ وعلماءَ وأطباءَ متميزين
    أدباء : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .

    شعراء ، علماء ، أطباء : معطوفة على مجرور علامتها الفتحة .

    الأسماء التي على صيغة منتهى الجموع
    وهي كل جمع تكسير بعد ألف تكسيره حرفان ، أو ثلاثة حروف أوسطها ساكن . مثل :
    جوامع وكنائس وصوامع ومعابر ومصابيح وعصافير وغيرها . مثل :
    بنت المؤسساتُ الخيريةُ
    جوامعَ كثيرة
    جوامع : مفعول به منصوب علامته الفتحة .

    في العاصمة
    كنائسُ عدةٌ
    كنائس : مبتدأ مؤخر علامته الضمة .

    تزدان الشوارعُ في الأعيادِ
    بمصابيحَ مختلفةِ الألوانِ
    مصابيح : اسم مجرور علامته الفتحة بدلا من الكسرة ، لانه ممنوع من الصرف .

    تحطُّ على أشجارِ الحديقةِ
    عصافيرُ متنوعةٌ
    عصافير : فاعل مرفوع علامته الضمة الظاهرة على آخره .

    يُحفظُ القمحُ في
    صوامِعَ إسمنتيةٍ
    صوامع : اسم مجرور علامته الفتحة بدلا من الكسرة لانه ممنوع من الصرف.

    نلاحظ أن الأسماء تُمْنَعُ من الصرف بسبب واحد ، وهو كونُها منتهيةً بألف التأنيث المقصورة ، أو بألف التأنيثِ الممدودةِ ، أو تكون على صيغة منتهى الجموع .
    أسماء الأعلام
    وهي تمنع لسببين ، الأول كونها تدل على أسماء أشخاص أو مواقع ، إلى جانب سبب آخر منعها من الصرف ، وهذه الأسباب المانعة بالإضافة إلى العلمية هي :
    العلمية والتأنيث : سواء أكان اسم العلم مؤنثا بالتاء مثل :فاطمة وعزة وطلحة، أم كان مؤنثا في المعنى مثل سعاد وزينب ورباب .

    قدمت فاطمةُ إلى سعادَ وأخيها طلحةَ هدية
    فاطمة : فاعل مرفوع علامته الضمة .
    سعاد : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    طلحة : معطوف على مجرور
    علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    العلمية والعجمى : كأن يَكونُ اسمَ عَلَمٍ غيرِ عربيٍ مثل : إبراهيم و إزمير ولندن، وجورج وغيرها .
    سافر
    جورجُ من إزميرَ إلى نيسَ
    جورج : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .
    إزمير : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    نيس : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .


    العلمية وزيادة الألف والنون : مثل عدنان وغطفان وعثمان وعمران وغيرها.
    معاويةُ بنُ أبي
    سفيانَ أول الخلفاء الأمويين
    معاوية : مبتدأ مرفوع علامته الضمة ممنوع من الصرف بسبب العلمية والتأنيث المجازي (وجود تاء التأنيث في آخره )
    سفيان : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف

    دُوِنَتْ المصاحفُ في عهد
    عثمانَ بنِ عفانَ
    عثمان : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف
    عفان : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف

    العلمية والتركيب المزجي : أن يكون العَلَمُ مُرَكباً تَركيبَ مَزْجٍ غيرَ مختومٍ بـ(ويه) مثل : بعلَبكُ ، بيتَ لحمُ ، حضرَموتُ ، معدي كَرِبُ وغيرها .
    زرت
    بيتَ لحمَ بعد غياب طويل
    بيت : اسم مبني على الفتح دائماً .
    لحم : مفعول به منصوب علامته الفتحة ، ممنوع من الصرف .


    طولَكرمُ مدينة فلسطينية
    طول : اسم مبني على الفتح دائماً .
    كرم : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .

    لم يعرج بُخْتَنصَرُ على بَعْلَبكَ ولا حضرَموتَ
    بخت : اسم مبني على الفتح .
    نصر : فاعل مرفوع وعلامته الضمة ، ممنوع من الصرف .
    بعل : اسم مبني على الفتح .
    بك : اسم مجرور علامته الفتحة بدلا من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    حضر : اسم مبني على الفتح .
    موت : اسم معطوف على مجرور علامته الفتحة لأنه ممنوع من الصرف .


    العلمية ووزن الفعل : أن يكون اسم العلم على صيغة الفعل أو يشبه الفعلَ في اللفظ مثل : يزيد ، أحمد ، يشكر ، تغلب ، شمر وغيرها .
    يزيدُ واحمدُ إخوان
    يزيد : مبتدأ مرفوع علامته الضمة ، ممنوع من الصرف .
    احمد : معطوف على مرفوع ، ممنوع من الصرف .

    زار
    اسعدُ قبائلَ تغلبَ وشَمّرَ
    اسعد : فاعل مرفوع علامته الضمة ، ممنوع من الصرف .
    تغلب : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    شمر : معطوف على مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف.


    العلمية ووزن (فُعَل) : أن يكون العلم على وزن (فُعَل) مثل : عُمَر زُحَل زُفَر ومُضَر وغيرها .
    فُتِحَتْ
    مصرُ في عهد الخليفة عمرَ بن الخطاب
    مصر : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة ، ممنوعة من الصرف بسبب العلمية والتأنيث المجازي .
    عمر : بدل من مجرور علامته الفتحة .

    إنَّ
    هُبلَ بعضُ أصنامِ الجاهليةِ
    هبل : اسم إن منصوب علامته الفتحة ، ممنوع من الصرف .

    الصفات
    وهي تُمنعُ لسببين أيضا ، الأول الصفة والثاني وزن مخصوص ، حيث تُمنع الصفة من الصرف إذا كانت على وزن :
    - أفعل الذي مؤنثه فعلاء مثل : احمر حمراء أشقر شقراء .
    - فعلان الذي مؤنثه فعلى مثل : غضبان غضبى ، عطشان عطشى .
    - فُعَل او فُعال او مَفْعَل مثل : أُخَرُ ، ثُلاثُ ، مَرْبَعُ .
    نقول : هذا رجلٌ
    أعرجُ في حلةٍ خضراءَ
    أعرج : صفة مرفوعة علامتها الضمة .
    خضراء : صفة لمجرور ، علامتها الفتحة بدلا من الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف .

    ونقول : انظر كلَّ
    عطشانَ فأسقِه ، وكلَّ غضبانَ فأرضه
    عطشان : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    غضبان : مضاف إليه مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .

    ونقول : أقبلت المدعواتُ ونساءٌ أُخرُ
    أخر : صفة لمرفوع علامتها الضمة ، ممنوع من الصرف .

    ونقول : جاء المدعوون
    مَثنى وثُلاثَ ورُباعَ
    مثنى : حال منصوب علامته فتحة مقدرة على آخره ، ممنوع من الصرف .
    ثلاث : معطوف على منصوب علامته الفتحة ، ممنوع من الصرف .
    رباع : معطوف على منصوب علامته الفتحة ، ممنوع من الصرف .

    ملاحظات :
    1- الاسم الممنوع من الصرف بسبب العلمية والتأنيث والمكوَّن من ثلاثة حروف وسطها ساكن مثل هِنْد ، دَعْد ، وَعْد ، مِصْر ، يجوز منعها من الصرف ويجوز صرفها نقول :
    سافرت
    هندُ (هندٌ) إلى مصرَ (مصرٍ)
    هِنْدُ : فاعل مرفوع علامته الضمة .
    هندٌ : فاعل مرفوع علامته تنوين الضم .
    مصرَ : اسم مجرور علامته الفتحة لانه ممنوع من الصرف .
    مصرٍ : اسم مجرور علامته تنوين الكسر .

    2- يجوز عند الضرورة الشعرية صَرْفُ الممنوعِ من الصرف ، وذلك مسايرةً للوزن الشعري مثل قول فاطمةُ الزهراءُ رضيَ الله عنها ترثي أباها رسولَ الله صلى الله عليه وسلم :
    ماذا على مَنْ شَمَّ تُربةَ أحمدٍ أن لا يَشُمَّ مدى الزمانِ غواليا
    (غواليا : أخلاط من الروائح الطيبة)
    حيث قضت الضرورة الشعرية الوزن أن يُصْرَفُ (أحمد) وهو ممنوع من الصرف لانه علم على وزن الفعل كما عرفتم

    3- الاسم الممنوع من الصرف والذي على صيغة منتهى الجموع ، إن كان اسما منقوصا آخره ياء قبلها مكسور مثل جوارٍ وكراسٍ ومبانٍ ، تُحْذف ُالياء من آخره في حالي الرفع والجر ، ويلحقها تنوين العوض (العوض عن حذف الياء) وهو ليس تنوينَ إعرابٍ . مثل :
    في البحر
    جوارٍ سفن كثيرةٌ
    جوار : مبتدأ مؤخر مرفوع علامته الضمة المتصورة على الياء المحذوفة .

    هم يجلسون على
    كراسٍ من خيزران
    كراس : اسم مجرور علامته الفتحة المتصورة على الياء المحذوفة – ممنوع من الصرف
    أنشئت
    مبانٍ ضخمة على الساحل
    مبان : نائب فاعل مرفوع علامته ضمة متصورة على الياء المحذوفة.

    4- يُصْرَفُ الممنوعُ من الصرف إذا أضيفَ إذا كان مضافا وليس مضافا إليه ، أو إذا سبقته (أل) التعريف ، فيعامل معاملة الاسم المعرب ، يرفع بالضمة ، ويجر بالكسرة وينصب بالفتحة ، مثل :
    أُقيمتْ احتفالاتٌ دينيةٌ بمناسبة ذكرى الإسراءِ والمعراجِ في جميعِ
    مساجدِ القطرِ
    مساجد : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة وهو في الأصل مضاف
    - صُرِفت كلمة مساجد لأنها أضيفت -

    يُقامُ مِهرجانُ الربيعِ في
    المعابدِ الرومانيةِ القديمةِ
    المعابد : اسم مجرور بالكسرة
    صرف لانه معرف بأل .

    5- كلمة [أشياء] ممنوعة من الصرف وقد وردت في القرآن الكريم ممنوعة من الصرف في قوله تعالى "يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياءَ إن تُبْدَ لكم تَسُؤْكُم" .
يعمل...
X