إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا موضوع مثبت
X
X

اخترت لكم من بستان الحياة

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الذي يتطلب حقن الإنسولين .
    التعديل الأخير تم بواسطة modedd1; الساعة 28-11-2017, 11:06 AM.
    ------

    تعليق


    • بارك الله فيك يا أبو نضال .. في ميزان حسناتك ان شاء الله
      download and upload every thing

      تعليق


      • قيل انه كان هناك امرأة تقف لتتسول أمام باب المسجد كل يوم.
        وفي يوم من الايام راها إمام المسجدفسألها : لماذا يا أمي وانت سيدة فاضلة وابنك كان من اهل المسجد تقومين بهذا الفعل ؟
        قالت : كما تعلم يا شيخنا ان ابنى هذا وحيد وليس له اخوة ؛ وزوجي مات منذ سنوات طويلة وابنى سافر منذ 8شهور وترك لى مبلغاً لأنفق منه وصرت أضغط مصروفاتي لأقل درجة ولما أنتهى اضطررت للتسول.
        فسألها إمام المسجد: وابنك.؟.. الا يرسل لك أموال؟؟
        قالت: كل شهر يرسل لى صورة ملونة أُقبَل هذه الصورة والصقها على الحائط للذكرى.
        قرر الامام ان يزور بيت هذه الأرملة فكانت المفاجأة أن أبنها يرسل لها كل شهر شيك بألف دولار...هى تمتلك 8 الاف دولار وتتسول امام الجامع لأنها تجهل القراءة والكتابة!!
        فاخذها الرجل هي والشيكات وصرف لها المبلغ ولم تعد فى احتياج ...
        ✨العبرة:
        ان قصة هذه الأرملة غريبة لكنها تشبهنا، وكلنا نملك القرآن الكريم فى منازلنا لكننا لا نحسن قراءته و نبحث عن الراحة فى التسول داخل هذا العالم الكبير رغم أننا نملك ثروة طائلة إسمها كتاب الله وهو كلام الله عزّ وجلّ
        لذا دعوني اقول لكم أنكم أغنياء... إصرفوا شيكاتكم أحبتي.
        ✨قِيـل : فلانٌ يحفظُ القرآن
        ‏فقال الحسن البصري :
        ‏بل القرآنُ يحفظه !
        ------

        تعليق


        • تفسير حلم رؤية الميت
          الاخذ من الموتي هو خير يرزق به الرائي، فإن رأي الانسان أن ميتاً اعطاه شيئاً فإنه خيراً يناله، أما إعطاء الميت أو اخذه شيئاً من الحي في المنام فإنه فأل مكروه .
          ذكر ابن سيرين رحمه الله أن من يري كأنه يصافح في منامه شخصاً ميتاً، فإن هذه الرؤيا تشير إلي أن الميت في نعيم عند ربه، وأنه فاز بالجنة والنظر إلي وجه الله الكريم ورضوانه والله اعلي، وأما إن رأي الانسان أن هناك شخص ميت أمسكه من يده ورافقه إلي مكان لا يعرفه صاحب الرؤيا ولم يألفه، فإن هذه الرؤيا تعني ان الرائي سوف يرزق بالكثير من المال بعد اليأس من تحصيله بإذن الله، أما من يقوم بمعانقة الميت في منامه لشدة محبته له، فإنه سوف يطول عمره ويمتد .

          ورؤية الميت و الحديث معه في المنام أو محاورته تدل علي أن صاحب الرؤيا تزول بينه وبين اشخاص العداوة بعد أن كانوا متشاحنين أو علي خلاف، وكان من المستبعد أن تعود بينهم المودة، أما من رأى أنه يعانق ميتاً لا يعرفه في المنام فإنه سوف يرزق بمال وفير من خلال طريقة لم يتوقعها علي الاطلاق، أما إن قام الانسان بمعانقة او تقبيل ميت يعرفه سواء كان جاراً لو قريباً أو صديقاً، فإنه سوف يحصل علي ما تركه الميت من مال او علم والله اعلي وأعلم .
          ومن رأي في منامه ميت يجلس أو ينام أو يستلقي ليستريح من التعب، فإن هذه الرؤيا تدل علي صلاح حال الميت عن ربه والله اعلم، أما إن كان الميت في المنام يقوم ببيع أنواع من الاطعمة، او كان هناك مجموعة من الاموات يقومون ببيع الاطعمة، فإن هذه الانواع من الاطعمة سوف يصيبها الفساد والتلف.
          أما إن كان الميت في المنام يشتري بعض الاشياء من الاثاث أو الطعام، فإن هذه الانواع سوف ينقص عرضها في السوق وتصبح نادرة جداً، وأما إن رأي الانسان كأنه ينكح أويتزوج امراة ميتة، أو إن رات المراة في منامها كأنه تزوجت من رجل ميت، فإن هذه الرؤيا تدل علي ان الرائي سوف يصل إلي مراده ويحققه حتي إن كان صعب الوصول إليه
          وذكر الامام ابن سيرين كذلك أنه إن رأي الشخص في منامه كانه يبي مع امرأة ميتة في قبرها، أو رأت المرأة انها تنام مع رجل ميت في قبره، فإن الرائي سوف يقع في الزنا والله اعلم، وإن عاد الميت إلي الحياة ودبت فيه الروح في الحلم فإن هذا الميت له من الاعمال الحسنة والطباع الكريمة والاثر الطيب الذي سيبقي بين الاحياء حتي بعد وفاته


          ------

          تعليق


          • دخلنا إلى أحد المطاعم العربية في لندن قبيل الغروب لتناول العشاء … كان ذلك عام 2007 .. جلسنا وجاء النادل لأخذ الطلبات .. إستأذنت من الضيوف لدقائق .. ثم عدت فسألني أحدهم..
            قال : أين ذهبت دكتور لقد تأخرتَ علينا كثيراً أين كنت ؟
            قلت: أعتذر ... كنت أصلي..
            قال مبتسماً : هل مازلت تُصلي؟ يا أخي أنت قديم !
            قلت مبتسماً: قديم؟! لماذا ؟ وهل أن الله موجود فقط في الدول العربية ؟ ألا يوجد الله في لندن؟
            قال: دكتور أريد أن أسألك بعض الأسئلة ولكن أرجوك تحملني قليلاً برحابة صدرك المعهودة.
            قلت: بكل سرور ولكن لدي شرط واحد فقط.
            قال: تفضل.
            قلت: بعد أن تنتهي من أسئلتك عليك أن تعترف بالنصر أو الهزيمة .. موافق؟
            قال: إتفقنا وهذا وعد مني.
            قلت: لنبدأ المناظرة .. تفضل ...
            قال : منذ متى وأنتَ تصلي؟
            قلت : تعلمتها منذ أن كنت في السابعة من عمري وأتقنتها وأنا في التاسعة من عمري ولم أفارقها قط ولن أفارقها إن شاء الله تعالى.
            قال: طيب .. وماذا لو أنك بعد الوفاة إكتشفت بأنه لا توجد جنة ولا توجد نار ولا عقاب ولا ثواب فماذا ستفعل؟
            قلت : سأتحملك وأكمل المناظرة معك حسب فرضيتك ولنفرض لا توجد جنة ولا توجد نار ولا يوجد ثواب ولا عقاب لن أفعل أي شيء لأنني أصلاً كما قيل "إلهي ما عبدتك خوفاً من نارك ولا طمعاً في جنتك ولكن عبدتك لأنك أهلٌ للعبادة".
            قال: وصلاتك التي واضبت عليها لعشرات السنين وستجد أن من صلى ومن لم يصلِ سواء ولا يوجد شيء إسمه سقر؟
            قلت: لن أندم عليها لأنها لم تأخذ مني سوى دقائق في اليوم وسأعتبرها رياضة جسدية.
            قال: وصومك لا سيما أنت في لندن والصوم هنا أكثر من 18 ساعة في اليوم؟
            قلت: سأعتبر صومي رياضة روحية فهو ترويض نفسي وروحي من الطراز الرفيع وكذلك فيه منفعة صحية كبيرة أفادتني في حياتي وإليك تقارير دولية من جهات ليست إسلامية أصلاً أكدت أن الإمتناع عن الطعام لفترة فيه منفعة كبيرة للجسد.
            قال: هل جربت الخمر؟
            قلت: لم أذق طعمه أبداً.
            قال مستغرباً: أبداً؟!
            قلت: أبداً.
            قال: وماذا تقول عن حرمانك لنفسك في هذه الحياة من لذة الخمر ومتعته ومتعة جلوسه بعد أن تكتشف صدق فرضيتي؟.
            قلت: أكون قد منعت وحصنت نفسي من ضرر الخمر الذي هو أكثر من نفعه.. فكم من مريض بسبب الخمور وكم من مدمر لبيته وعياله من آثار الخمور .. وأنظر أيضاً الى التقارير الدولية من جهات غير إسلامية تحذر من آثار الخمور وآثار الإدمان عليها.
            قال: والذهاب للحج والعمرة بعد أن تكتشف بعد الوفاة لا يوجد شيء من هذا وأن الله غير موجود أصلاً.
            قلت: سأسير حسب فرضيتك ووعدتك بأن أتحمل أسئلتك … سأعتبر الذهاب إلى الحج والعمرة سفرة جميلة شعرت فيها بمتعة راقية ساهمت في غسل وتنقية الروح كما تساهم سفرات أنت قمت بها من أجل قضاء وقت جميل لطرد ضغوط العمل وقتل الروتين وساهمت في إنعاش الروح.
            ظل ينظر إلى وجهي لثواني صامتاً …
            ثم قال : شكراً لأنك تحملتني برحابة صدر .. أسئلتي إنتهت .. وأعترف لكَ بالهزيمة.
            قلت: ماذا تعتقد شعوري بعد أن إعترفت أنتَ بالهزيمة؟
            قال: بالتأكيد أنتَ الآن سعيدٌ جداً.
            قلت : لا أبداً .. على العكس تماماً .. أنا حزينٌ جداً.
            قال مستغرباً: حزين؟! لماذا؟!
            قلت: الآن جاء دوري لأن أسألك.
            قال تفضل:
            قلت: ليست لدي أسئلة عدة مثلك ولكن هو سؤال واحدٌ فقط لا غير وبسيط جداً.
            قال: ما هو؟
            قلت: بيّنت لك بأنني لن أخسر شيئاً في حال حصلت فرضيتك أنت .. ولكن سؤالي الوحيد والبسيط .. ماذا لو عكسنا فرضيتك وأنك بعد الوفاة إكتشفت بأن الله تعالى فعلاً موجود وأن جميع المشاهد التي وصفها الله تعالى في القرآن موجودة حقاً .. ماذا أنتَ فاعلٌ حينها؟
            ظل ينظر إلى عيني ولم يحرك شفتيه وأطال النظرإليّ صامتاً.. وقاطعنا النادل الذي أوصل الطعام الى مائدتنا ..
            فقلت له: لن أطلب الإجابة الآن .. حضر الطعام .. لنأكل وعندما تكون إجابتك جاهزة من فضلك أخبرني بها.
            أنهينا الطعام ولم أحصل منه على إجابة ولم أحرجه وقتها بطلب الإجابة .. غادرنا بصورة طبيعية جداً…
            بعد شهر إتصل بي طالباً مني اللقاء في ذات المطعم.
            إلتقينا في المطعم .. تصافحنا .. وإذا أرى نفسي مطوقاً بين ذراعيه واضعاً رأسه على كتفي وبدأ بالبكاء.
            وضعت ذراعي على ظهره وقلت له: ماذا بك؟
            قال: جئت لأشكرك … ودعوتك إلى هنا لأقول لك جوابي .. لقد رجعت إلى الصلاة بعد أن قطعتها لأكثر من عشرين عاماً… كانت أجراس كلماتك ترن في ذهني ولم تتوقف.. لم أذق طعم النوم .. لقد أثرت بركاناً في روحي وفي نفسي وفي جسدي .. وصدقني .. شعرت بأنني إنسان آخر وأن روحاً جديدةً بدأت تسير في هذا الجسد مع راحة ضمير لا مثيل لها …
            قلت له : ربما تلك الأجراس أيقظت بصيرتك بعد أن خذلك بصرك ..
            قال: هو ذاك تماماً ..فعلاً .. أيقظت بصيرتي بعد أن خذلني بصري .. شكراً لك من القلب أخي الحبيب....

            مما راق لي
            ------

            تعليق


            • لرجل الذي تحكمه زوجته​ !!!
              طلب بهلول من هارون الرشيد أن يحكّمه بالعباد مدة شهر، فرفض هارون الرشيد ، فألح بهلول، فلم يستجب له،،،، وبعد المشاورات والالحاحات ، اتفقا على أن يحكم بهلول البلاد ليوم واحد شرط ألا يظلم احدا"... وفي اليوم المحدد لحكم بهلول ...ذهب هارون الرشيد لنزهة في بساتينه مع الأسرة الملكية وعلى رأسهم زوجته زبيدة... وفي وسط النهار التقى هارون الرشيد ببهلول والأخير يجر وراءه مئات الحمير،،،
              فاستغرب هارون الرشيد لهذا المنظر وسأله : ما هذه الحمير يا بهلول ومن أين أتيت
              بها؟ فأجابه بهلول : مررت بالبلاد يا مولاي وتفحصت أحوال الناس وجعلت ضريبة على كل رجل تحكمه زوجته حماراً، فقال له هارون الرشيد : من المعقول يا بهلول في مدة ساعتين تجد هذا الكّمّ من الرجال محكومين لنسائهم؟ فقال بهلول :دعنا من هذا يا مولاي، المهم أني لم أظلم أحداً، وأثناء تجوالي في البلاد رأيت ما لا عين رأت ولا أذن سمعت .....ماذا رأيت يا بهلول؟
              - رأيت يا مولاي فتاة جميلة جدا جدا.. إذا خرجت في النهار تقول للشمس تنحي لأجلس مكانك، وإذا خرجت في الليل يغيب نور القمر وهو في ليلة البدر ....فتمنيت أن تكون هذه الفتاة زوجة لك يا مولاي ....فالتفت اليه هارون الرشيد وقال له : أخفض صوتك يا بهلول كي لا تسمعنا زبيدة،،، فقال بهلول : ولأنك امير المؤمنين فهات حمارين
              ن ...
              التعديل الأخير تم بواسطة ابونضال; الساعة 10-01-2018, 04:01 PM.
              ------

              تعليق


              • من ذكريات شكّلت طفولتي
                من الصور التي حملتها الطفولة وامتدت الى مرحلة الصبا قراءة ( المولد ) . ولانني فتحت هذه الكوّة من الذكريات , ارى امامي الان مجموعة من صور الاشخاص الذين غيّبهم الموت , والذين كانوا علامات مميزة لا بد من الالتفات اليها عند رسم صورة القرية في حقبة من الزمن .
                "الضرير " واسمه الحقيقي محمد . كثير من الناس لم يكونوا يعرفون اسمه الأول , أو هكذا أظن . كان يحفظ القرآن كاملا ويعرف أزقة البلدة بوضوح لا يتأتى للمبصرين . عرف مواقع الزيتون (الرومي ) في القرية , إذ كان البعض يطلق الاسماء على بعض الاشجار الضخمه .
                قيل ان بعض الاشخاص واغلبهم من الصبية كانوا يأخذونه معهم لسرقة الزيتون ليلا , دوره كان ان يتنبه لأي قادم فيقوم بالتحذير .
                روى بعضهم انه حدث ايام الانتداب البريطاني أن طلبت دورية من الخيالة الانجليز من مختار القرية ان يرسل معهم من يدلهم على طريق ام الفحم المجاورة .اذ كان الوقت ليلا والظلام دامس , فقال المختار : قوم معهم يا محمد . ولدهشتهم اكتشفوا ان قائد المجموعة ضرير عندما رأوا وجهه على ضوء قنديل منزل مختار ام الفحم عقب وصولهم .
                كان الضرير الحاضر دوما عند قراءة المولد . وقراءة المولد عند البعض كانت تعني عشاءً دسماً . كان يحفظ كتاب " المولد " عن ظهر قلب ؛ يجلس الى جانب ابي جميل ؛ هذا الذي كان والده يوما امام المسجد الوحيد في القرية عند انشائه والمدرس في الكتّاب ويبدو انه قد ورث عنه نسخة كتاب المولد ذاك وقراءته وكتاباً آخر فيه مجموعة من خُطب الجمعه تلقى كل خطبة في اسبوع محدد من السنة اذ كان المنتبع جيدا لما يلقى من الخطب يعرف موضوع الخطبة القادمة سلفا , وهذا كان من اجل ان تتضمن الخطبة بعض المناسبات كالمولد النبوي وراس السنة الهجرية والتبشير بقدوم شهر رمضان ومناسبات اخرى كالاسراء والمعراج وذكرى معركة بدر.
                كنت احد الحضور الدائمين لسهرة قراءة المولد اذا كانت عند احد من الاقارب . فقد كنت ارى فيها ما يشبه حفلة موسيقية وانا اسمعهم يرددون الاشعار
                يا آمنه بشراك .........سبحان من أعطاكِ
                بحملك بمحمد.......... رب السما هناك.
                وبعد الشعر نصوص يقرؤها ابو جميل ببعض الصعوبة ليعود للشعر مرة أخرى
                صلوا عليه وسلموا تسليما
                الله زاد محمدا تعظيما
                الله يجزي من يصلي مرة
                عشرة ويضحي في الجنان مقيما
                ويصل الحدث ذروة التفاعل والمشاركة الوجدانية الخالصة عندما يصل القارئ المنشد الى حدث الولادة حيث يقف الجميع وتزغرد بعض النسوة من الجالسات في الخارج قرب الباب وتصل المتعة الانشادية حدا تجعل البعض يهز رأسه يمنة ويسرة كالمتصوفين في حلقات الذكر
                صلى الله عليك سلام عليك احمد يا محمد......
                صلى الله عليك سلام عليك احمد يا ممجد
                صلى الله عليك سلام عليك طه يا حبيبي
                كنت اراقب باهتمام وجوه الحضور والذين كانوا يذوبون انسجاما في حضرة الانشاد الذي لم يكونوا يهتمون بمعانيه اكثر من الالتزام بقافيته
                اكثر من كان يغرق في المتعة الى قرارها ابن خالي وابن عمتي معاً " مصطفى احمد " والد الصديق على صفحة الفيس ..ابراهيم ياسين .. وآخر اسمه عبدالله الرزق ..هكذا كانوا يندونه بينما اسمه الحقيقي عبدالله احمد ياسين . فكان يُنسب لشقيقه الاكبر وهذه عادة ما زالت متبعة احيانا في قريتنا الى اليوم .
                من صور المولد التي لا تبرح ذاكرتي, الشعير الذي كانوا يضعونه في وسط حلقة الذكر . حيث كان يقوم شخص ما بتحريك الشعير الذي كان يستخدم " للرقية ".
                كثير من الصور ما زالت تلح محاولة الخروج من سجن الذكريات لكن عذري اني اعرف ان بعض القراء على الصفحة يتسرب اليهم الملل سريعاً قلا يتمون ما يبدأون بقراءته.
                لا ادري .....ربما اجلو عن صورة أخرى يوما ما بعد ازاحة ما علق بها من غبار النسيان
                "إعادة"
                ------

                تعليق


                • محمد الشامي غنمه غنمه البديريه
                  (نهاركم سعيد)..
                  اليوم سالفتنه عن شاعره ذاع صيتها في زمانها وهي الشاعره غنمه شرماهي البديريه والتي كانت تسكن مع عشيرتها ال عليوي من ال بو خلف في الاراضي التي تحادد ذي قار
                  وقد شهدت غزو عشائر ال سعدون والمنتفك لاراضي عشيرة ال عليوي عام 1891 وتميزت بالاهزوجه لابناء عشيرتها ومن هنا اكتشفت موهبتها الشعريه وكانت تتميز باسلوب قوي ومميز واستعمال مفردات لم تعد موجوده
                  ومن اشهر قصصها هو تعقيبها ومجاراتها للشاعر والفقيه محمد سعيد الحبوبي في قصيدته التي مطلعها (اسقني كأسا وخذ كأسا اليك /فلذيذ العيش ان نشتركا ) وقد ارسلت له الرد معقبه ومعاتبه
                  اتهنى باول كاس والثاني اليه ارضه بلذيذ العيش نشرك سويه
                  فاعجبه الدارمي وقال غنمه الها حك بهاي وكرمها في حينه
                  ويقال ان الناس كانو يزتون الميت في منطقه تبعد عن القريه وتسمى مكان (الزتت )يعني يزتون المسافر لخارج القريه وكانت بداية اللطميه في مجالس العزاء النساء يتبدي بكلمة (يي ها (وهي كلمه تستخدمها الملايه لتشد اللطم عند النساء .ولغنمه دارمي تقول فيه

                  راس المشد يي ها لطمتجن وياي ... للزتت ماتاناش ذاك المشه هواي

                  ولها دارميات قويه ومنها
                  خيرتج المخلوك روحي الله يبلاج /عند الثلث نگلات وانتي برجه هواج
                  وتعني انها خيرت روحها على كل المخلوقات فابت الا حبيبها وضلت تنتظره لحد الثلث نگلات وهي المسافه الي تفصل الجثمان المسجى عن اللحد .وقد رد الشاعر منهل هادي على هذا الدارمي وقال
                  دم ولحم وعظام معجونه وياه /شالوها بالتابوت مو حكها ترجاه
                  واشهر دارمي لغنمه البديريه .
                  ماتنسمع رحاي بس ايدي ادير /اطحن بگايا الروح موش اطحن شعير

                  ومن قصص الشاعره غنمه البديره
                  يقال انها بيوم من الايام كانت رايحه لمدينة عفك فاعترضها احد الرجال وكان يتغزل بيها ويعترض طريقها فقالت
                  اشماله راعي الدار بالطارش ايعيل
                  لوربع همي اعليك ماتگـدر اتشيل
                  ولها دارمي قالته اثناء فترة مرضها التي توفت بعده قائله
                  ((وكت المنازع كون كلكم تحظرون / وي النعش حفاي يحبابي تمشون )) وقد سار عدد من شعراء ال بدير وعفك حفاة مع جنازتها الى النجف وعلى رأسهم الشاعر الاستاذ ياسر الصكبان وكان ذلك عام 1951

                  الرحمه والمغفره لروح الشاعره غنمه البديريه
                  عجبني شعرها شاعرة عائلتنا الله يرحمها .
                  ------

                  تعليق

                  يعمل...
                  X