إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

عمران بن عويمر

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عمران بن عويمر

    عمران بن عويمر

    وقيل‏:‏ ابن عويمر الهذلي السجاع، له ذكر في حديث أسامة الهذلي

    حدثنا سليمان بن أحمد، ثنا علي بن عبد العزيز، ثنا عثمان بن سعيد المري، ثنا المنهال بن خليفة، عن سلمة بن تمام، عن أبي المليح الهذلي، عن أبيه، قال‏:‏ كان فينا رجل يقال له‏:‏ حمل بن مالك، له امرأتان إحداهما هذلية، والأخرى عامرية، فضربت الهذلية بطن العامرية بعمود خباء أو فسطاط، فألقت جنينا ميتا، فانطلق بالضاربة إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم معها أخ لها يقال له‏:‏ عمران بن عويمر، فلما قصوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم القصة فقال‏:‏ ‏"‏ دوه ‏"‏ فقال عمران‏:‏ يا نبي الله أفدي من لا أكل ولا شرب ولا صاح فاستهل، مثل هذا يطل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ دعني من رجز الأعراب، فيه غرة عبد أو أمة، أو خمسمائة، أو فرس، أو عشرون ومائة شاة ‏"‏ فقال‏:‏ يا نبي الله، إن لها ابنين، هما سادة الحي وهم أحق أن يعقلوا عن أمهم، قال‏:‏ ‏"‏ أنت أحق أن تعقل عن أختك وولدها ‏"‏ قال‏:‏ ما لي شيء أعقل فيه، قال‏:‏ ‏"‏ يا حمل بن مالك ‏"‏ وهو يومئذ على صدقات هذيل، وهو زوج المرأتين وأبو الجنين المقتول‏:‏ ‏"‏ اقبض من تحت يدك من صدقات هذيل عشرين ومائة شاة ‏"‏ ففعل رواه عبيد الله بن موسى، عن المنهال مختصرا نحوه ورواه سلمة بن صالح عن أبي بكر بن عبد الله، عن أبي المليح، عن أبيه نحوه ورواه النضر بن شميل عن عباد بن منصور، قال‏:‏ سمعت أبا المليح الهذلي، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل حمل بن مالك، وقال فيه، فقال رجل يقال له‏:‏ عمران، ولم ينسبه

    ------
يعمل...
X