إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

عمير بن عبيد الانصاري

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عمير بن عبيد الانصاري

    عمير بن عبيد الأنصاري
    وقال ابن إسحاق‏:‏ هو عمير بن سعد
    حدثنا حبيب بن الحسن، ثنا محمد بن يحيى، ثنا أحمد بن محمد، ثنا إبراهيم بن سعد، عن محمد بن إسحاق، قال‏:‏ تخلف الجلاس بن سويد عن تبوك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ لئن كان هذا الرجل صادقا فلنحن شر من الحمير، فرفع ذلك من قوله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمير بن سعد، وكان في حجر الجلاس خلف على أمه بعد أبيه، فمشى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكر ذلك له، فكذبه الجلاس، وحلف أنه لم يقل‏:‏ فأنزل الله‏:‏ يحلفون بالله ما قالوا‏.‏‏.‏ الآية
    أخبرنا محمد بن يعقوب بن يوسف، فيما كتب إلي وحدثت عنه، ثنا أحمد بن عبد الجبار، ثنا يونس بن بكير، عن هشام بن عروة، عن أبيه، قال‏:‏ كان جلاس بن سويد بن الصامت يسير في غزاة له، ومعه ابن عم له يدعى عمير بن عبيد، وهو غلام حدث، وجلاس، لا يظن أن الغلام، يعي ما يقول، فقال جلاس‏:‏ والله لئن كان ما يقوله حقا يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا لشر من الحمير، فلما تكلم بذلك وعاه الغلام، فلما انصرفوا مشى الغلام عمير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ جئتك يا رسول الله أخبرك عن رجل والله لهو أحب الناس إلي جميعا، ولكني خفت أن ينزل في قوله من السماء قارعة، أو أمر فأشركه فيه إن أنا كتمت عليه، إن جلاسا، قال‏:‏ والله لئن كان ما يقول هذا حقا يعنيك يا رسول الله، لنحن شر من الحمير قال عروة‏:‏ وقد كان مولى الجلاس وجد قتيلا في دور الأنصار، فلم يعقلوه، فكلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعقلوه له، فأصاب من ذلك غنى، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جلاس، فجمع بينه وبين الغلام، فحلف جلاس بالله ما قاله، فقال الغلام عمير‏:‏ بلى والله لقد قلت، وايم الله لولا أني خفت أن ينزل فينا قارعة ويخلطني معك ما قلت عليك، وإنك لأحب الناس إلي، فبينا هم كذلك إذ نزل الوحي‏:‏ يحلفون بالله ما قالوا‏.‏‏.‏، إلى قوله‏:‏ أغناهم الله ورسوله من فضله يعني عقل مولاه، فإن يتوبوا يك خيرا لهم، فقال جلاس‏:‏ صدق الله قد والله قلت، وقد استثنى الله توبتي فأنا أتوب إلى الله مما قلت، ففيه نزلت هذه الآية قال عروة‏:‏ فما زال الغلام عمير في علياء حتى مات

















    ------
يعمل...
X