إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

سعد بن ابي وقاص.ارم سعد فداك... ابي وامي

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سعد بن ابي وقاص.ارم سعد فداك... ابي وامي

    كان سعد حين اشرق نور النبوة في مكة شابا ريان الشباب غض الاهاب رقيق العاطفة كثير البر بوالديه شديد الحب لامه خاصة .وعلى الرغم من انه كان يومئذ يستقبل ربيعه السابع عشر فقد كان يضم بين برديه كثيرا من رجاحة وحكمة الشيوخ .وكان ثالث ثلاثة اسلموا من الرجال او رابع اربعة ولذا كثيرا ماكان يقول مفتخرا .لقد مكثت سبعة ايام واني لثلث الاسلام
    فرح الرسول صلى الله عليه وسلم باسلام سعد الذي كان من اخواله صلى الله عليه وسلم .فسعدمن بني زهرة .وبنو زهرة اهل امنة بنت وهب ام النبي صلى الله عليه وسلم .وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتز بهذه الخؤولة .فقد روي ان النبي صلى الله عليه وسلم كان جالسا مع نفر من اصحابه فراى سعد بن ابي وقاص مقبلا فقال لمن معه .هذا خالي فليرني امرؤ خاله .
    لكن اسلام سعد بن ابي وقاص لم يمر سهلا هينا وانما عرض الفتى المؤمن لتجربة من اقصى التجارب قسوة واعنفها عنفا .حتى انه بلغ من قسوتها وعنفها ان انزل الله سبحانه في شانها قرانا.
    هذه التجربة هي امتناع امه عن الاكل والشرب حتى هزل جسمها ووهن عظمها وخارت قواها وذلك طمعا في ان يترك سعد دين الاسلام ...فما كان منه الا ان قال لها .يا اماه اني على شديد حبي لك لاشد حبا لله ورسوله...ووالله لو كان لك الف نفس فخرجت نفسا بعد نفس ما تركت ديني هذا لشيء.
    فلما رات الجد منه اذعنت للامر واكلت وشربت على كره منها فانزل الله قوله عز وجل .وان جاهداك على ان تشرك بي ماليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا.
    في يوم بدر كان لسعد واخيه عمير موقف مشهود فقد كان عمير يومئذ فتى حدثا لم يجاوز الحلم الا قليلا ...قبل المعركة توارى عمير خوفا من ان يراه الرسول عليه الصلاه والسلام فيرده لصغر سنه .لكن الرسول عليه الصلاة والسلام ابصره ورده فجعل عمير يبكي حتى رق له قلب النبي واجازه
    لما انتهت المعركة عاد سعد الى المدينة وحده اما عمير فقد خلفه شهيدا على ارض بدر واحتسبه عند الله
    وفي احد حين دب الضعف والخوف في النفوس وتفرق المسلمون عن النبي عليه الصلاة والسلام حتى لم يبق الا نفر قليل لايتمون العشرة وقف سعد بن ابي وقاص يناضل عن رسول الله صلوات الله عليه بقوسه .فكان لايرمي رمية الا اصابت من مشرك مقتلا ولما راه الرسول عليه السلام يرمي هذا الرمي جعل يحضه ويقول له .ارم سعد...ارم فداك ابي امي . فظل سعد يقتخر بها طوال حياته ويقول .ماجمع الرسول لاحد ابويه الا لي. وذلك حين فداه بابيه وامه معا
    ولكن سعدا بلغ ذروة مجده حين عزم الفاروق على ان يخوض مع الفرس حربا تديل دولتهم وتثل عرشهم وتجتث جذور الوثنية من على ظهر الارض ...فجعلت وفود المجاهدين تتدفق على المدينة من كل صوب ...فاستدعى عمر سعدا رضوان الله عليهما وعقد له لواء الجيش ...مضى سعد وعسكر بجيشه في القادسية ولما كان يوم الهرير عزم المسلمون على ان يجعلوها القاضية فاحاطوا بعدوهم احاطة القيد بالمعصم ونفذوا الى صفوفه من كل صوب مهللين مكبرين ...اما الغنائم فحدث عنها ولا حرج واما القتلى فيكفيك ان تعلم ان الذين قضوا غرقا فحسب قد بلغوا ثلاثين الفا
    عمر سعد طويلا وافاء
    الله عليه من المال الشىء الكثير لكنه حين ادركته الوفاة دعا بجبة من صوف بالية وقال .كفنوني بها فانني لقيت بها المشركين يوم بدر ...واني اريد ان القى الله بها عز وجل ايضا
    .منقول
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    رد: سعد بن ابي وقاص.ارم سعد فداك... ابي وامي



    بارك الله بك على هذا الطرح القيم

    وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا
    ------

    تعليق

    يعمل...
    X