إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

Enter your email address:

أضف أيميلك هنا ليصلك كل جديد

تصلك رسالة إلى بريدك قم بالضغط على الرابط الطويل للتأكيد

X

قصص من مراقبة الله عزوجل

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصص من مراقبة الله عزوجل

    يدخلُ بعضُ الناسِ غابةً ملتفةُ أشجارُها، لا تكادُ ترى الشمسَ معها، ثم يقول:
    لو عملتُ المعصيةُ الآنَ من كان يراني ؟
    فيسمعُ هاتفاً بصوت يملىء الغابة ويقول:
    (آلا يعلمُ من خلقَ وهو اللطيفُ الخبير). بلا والله.
    فيا منتهكاً حرماتِ الله في الظلمات، في الخلوات، في الفلوات بعيداً عن أعين المخلوقاتأين الله ؟
    هل سألت نفسكَ هذا السؤال.
    في الصحيح من حديث ثوبان رضي الله عنه قال قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (لأعلمنَ أقواماً من أمتي يومَ القيامةِ يأتون بحسناتٍ كأمثالِ الجبال بيضاً، يجعلُها اللهُ هباءً منثورا).
    قال ثوبان صفهم لنا جلّهم لنا أن لا نكون منهم يا رسول الله قال:
    (أما إنهم إخوانُكم ومن جلدتِكم ويأخذون من الليلِ كما تأخذون، لكنهم إذا خلوا بمحارمِ اللهِ انتهكوها).
    إلى من يملىء ليله عينَه وأذنه ويضيعُ وقتَه حتى في ثُلث اليل الآخر، يملىء ذلك بمعاصي الله، أين الله؟
    فقد روى االثقاةُ عن خيرِ الملاء ?.بأنه عز وجل وعلافي ثلثِ الليل الأخيرِ ينزلُ??? يقول هل من تائبٍ فيقبلُهل من مسيء طالبٍ للمغفرة??..يجد كريما قابلا للمعذرةيمن بالخيراتِ والفضائل???. ويسترُ العيب ويعطي السائل.
    فنسأله من فضله.
    إن اللهَ لا يخفى عليه شيء فهلا اتقيتَه يا عبد الله.
    عمرُ أبن الخطاب رضي اللهُ عنه، يعسُ ليلةً من الليالي ويتتبع أحوال الأمة، وتعب فاتكاءَ على جدارٍ ليستريح، فإذا بمرأةٍ تقولُ لأبنتها: أمذقي اللبنَ بالماءِ ليكثرَ عند البيع.
    فقالت البنت:ُ إن عمرَ أمرَ مناديه أن ينادي أن لا يشابُ اللبنَ بالماء.
    فقالتِ الأم:ُ يا ابنتي قومي فانكي بموضعٍ لا يراكِ فيه عمرُ ولا مناديه.
    فقالتِ البنتُ المستشعرةُ لرقابةَ الله: أي أماه فأين الله ؟ وللهِ ما كنتُ لأطيعَه في الملا، واعصيه في الخلاء.
    ويمرُ عمرُ أخرى بأمرة أخرى تغيبَ عنها زوجها منذ شهور في الجهاد في سبيل الله عز وجل، قد تغيبت في ظلمات ثلاث، في ظلمة الغربةِ والبعد عن زوجها، وفي ظلمة الليل، وفي ظلمة قعر بيتها، وإذا بها تنشد وتقول وتحكي مأساتها:
    تطاول هذا الليل وازور جانبه?.وأرقني أن لا حبيبُ إلاعبه
    فوالله لولا الله لا رب غيره??.لحرك من هذا السريري جوانبه
    ما الذي راقبته في ظلام الليل وفي بعد عن زوجها، وفي هدأت العيون ؟
    والله ما راقبت إلا الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
    أنعم بها من مراقبة وأنعم بها من امرأة.
    وأعرابية أخرى يراودها رجل على نفسها كما أورد أبن رجب، ثم قال لها:
    ما يرانا أحد إلا الكواكب.
    فقالت: وأين مكوكبها يا رجل ؟ حالُها أين الله يا رجل ؟
    أتستخفي من الناس ولا تستخفي من الله وهو معك إذ تبيت ما لا يرضى من القول.
    أخيرا أسمع لهذا الحدث ولم يقع في هذا الزمن وإنما وقع في زمن مضى لتعلم ثمرة مراقبة الله عز وجل، واستشعار ذلك الأمر.
    رجل أسمه نوح أبن مريم كان ذي نعمة ومال وثراء وجاه، وفوق ذلك صاحب دين وخلق، وكان له أبنة غاية في الجمال، ذات منصب وجمال. وفوق ذلك صاحبة دين وخلق.
    وكان معه عبد أسمه مبارك، لا يملك من الدنياء قليلا ولا كثيرا ولكنه يملك الدين والخلق، ومن ملكهما فقد ملك كل شيء.
    أرسلَه سيده إلى بساتين له، وقال له أذهب إلى تلك البساتين وأحفظ ثمرها وكن على خدمتها إلى أن آتيك.
    مضى الرجل وبقي في البساتين لمدة شهرين.
    وجاءه سيده، جاء ليستجم في بساتينه، ليستريح في تلك البساتين.
    جلس تحت شجرة وقال يا مبارك، أتني بقطف من عنب.
    جاءه بقطف فإذا هو حامض.
    فقال أتني بقطف آخر إن هذا حامض.
    فأتاه بآخر فإذا هو حامض.
    قال أتني بآخر، فجأءه بالثالث فإذا هو حامض.
    كاد أن يستولي عليه الغضب، وقال يا مبارك أطلب منك قطف عنب قد نضج، وتأتني بقطف لم ينضج.
    ألا تعرف حلوه من حامضه ؟
    قال والله ما أرسلتني لأكله وإنما أرسلتني لأحفظه وأقوم على خدمته.
    والذي لا إله إلا هو ما ذقت منه عنبة واحدة.
    والذي لا إله إلا هو ما رقبتك ، ولا رقبت أحدا من الكائنات، ولكني راقبت الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
    أعجب به، وأعجب بورعه وقال الآن أستشيرك، والمؤمنون نصحة، والمنافقون غششه، والمستشار مؤتمن.
    وقد تقدم لأبنتي فلان وفلان من أصحاب الثراء والمال والجاه، فمن ترى أن أزوج هذه البنت ؟
    فقال مبارك:
    لقد كان أهل الجاهلية يزوجون للأصل والحسب والنسب.
    واليهود يزوجون للمال.
    والنصارى للجمال.
    وعلى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، يزوجون للدين والخلق.
    وعلى عهدنا هذا للمال والجاه.
    والمرء مع من أحب، ومن تشبه بقوم فهو منهم.
    أي نصيحة وأي مشورة ؟
    نظر وقدر وفكر وتملى فما وجد خيرا من مبارك، قال أنت حر لوجه الله (أعتقه أولا).
    ثم قال لقد قلبت النظر فرأيت أنك خير من يتزوج بهذه البنت.
    قال أعرض عليها.
    فذهب وعرض على البنت وقال لها:
    إني قلبت ونظرت وحصل كذا وكذا، ورأيت أن تتزوجي بمبارك.
    قالت أترضاه لي ؟
    قال نعم.
    قالت فإني أرضاه مراقبة للذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
    فكان الزواج المبارك من مبارك.
    فما الثمرة وما النتيجة ؟
    حملت هذه المرأة وولدت طفلا أسمياه عبد الله، لعل الكل يعرف هذا الرجل.
    إنه عبد الله أبن المبارك المحدث الزاهد العابد الذي ما من إنسان قلب صفحة من كتب التاريخ إلا ووجده حيا بسيرته وذكره الطيب.
    إن ذلك ثمرة مراقبة الله غز وجل في كل شي.
    أما والله لو راقبنا الله حق المراقبة لصلحة الحال، واستقامة الأمور.
    فيا أيها المؤمن، إن عينَ اللهِ تلاحقُك أين ما ذهبت، وفي أي مكان حللت، في ظلامِ الليل، وراء الجدران، وراء الحيطان، في الخلوات في الفلوات، ولو كنتَ في داخلِ صخورٍ صم، هل علمتَ ذلك، واستشعرتَ ذلك فاتقيتَ اللهَ ظاهراً وباطنا، فكانَ باطنُك خيرُ من ظاهرِك.
    إذا ما خلوت الدهرَ يوما فلا تقل??خلوتُ ولكن قل علي رقيبُ
    ولا تحسبنَ اللهَ يغفلُ ساعةً???..ولا أن ما تخفيه عنه يغيبُ
    عباد الله، اتقوا اللهَ في ما تقولون، واتقوا الله في ما تفعلون وتذرون
    اتقوا الله في جوارحكُم، اتقوا اللهَ في مطعمِكم ومشربِكم، فلا تدخلوا اجوافَكم إلا حلالاً فإن أجوافَكم تصبرُ على الجوعِ لكنها لا تصبرُ على النار.
    اتقوا اللهَ في ألسنتِكم، اتقوا اللهَ في بيوتِكم، في أبنائِكم في خدمكم، في أنفسكم.
    اتقوا اللهَ في ليلِكم ونهارِكم، اتقوا اللهَ حيثما كنتم.
    ( واتقوا يوماً ترجعونَ فيه إلى الله ثم توفى كلُ نفسٍ ما كسبت وهم لا يظلمون).
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    مشكووووورررررررررررررر
    sigpic

    تعليق


    • #3
      مشكووووور على الموضوع
      http://www2.0zz0.com/2011/01/07/12/461804476.jpg

      تعليق


      • #4
        مشكووور على الموضوع

        تعليق


        • #5
          شكرا لك موضوع جميل .........

          تعليق


          • #6
            مشكوررررررررر
            ---

            تعليق


            • #7

              تعليق


              • #8
                مشكوووووووووووووور اللهم اجعل سرائرنا انقى من علانيتنا

                تعليق


                • #9
                  اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


                  رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

                  تعليق


                  • #10
                    رد: قصص من مراقبة الله عزوجل


                    بارك الله بك على هذا الطرح القيم

                    وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا
                    ------

                    تعليق

                    يعمل...
                    X