إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

Enter your email address:

أضف أيميلك هنا ليصلك كل جديد

تصلك رسالة إلى بريدك قم بالضغط على الرابط الطويل للتأكيد

X

علو الهمة في الخشوع ..الكل يدخل

تقليص
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علو الهمة في الخشوع ..الكل يدخل

    اعلم يا أخي أن الخشوع قيام القلب بين يدي الرب بالخضوع والذل ورقة القلب وسكونه وانكساره وحرقته.

    - قال الجنيد : الخشوع تذلل القلوب لعلام الغيوب.

    - القلب أمير البدن فإذا خشع القلب خشع السمع والبصر والوجه وكل الأعضاء حتى الكلام.

    - قال حذيفة رضي الله عنه : أول ما تفقدون من دينكم الخشوع ، وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة.

    - قال ابن كثير: والخشوع في الصلاة إنما يحصل لمن فرّغ قلبه لها.. واشتغل بها عما عداها ، وآثرها على غيرها ، وحينئذ تكون راحة له وقرة له.

    - قال سعيد بن جبير في قوله تعالى : (( الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ))[المؤمنون:2] يعني : متواضعون. لا يعرف من عن يمينه ولا من عن شماله ولا يلتفت من الخشوع لله تعالى.

    - صار لرب العرش حين صلاته

    نجيّا فيا طوباه لو كان يخشع

    - قال بعض السلف : الصلاة كجارية تهدى إلى ملك من الملوك ، فما الظن بمن يهدى إليه جارية شلاء أو عوراء.. فكيف بصلاة العبد والتي يتقرب بها إلى الله.

    - كان ذو النون يقول في وصف العبّاد : لو رأيت أحدهم وقد قام إلى صلاته ، فلما وقف في محرابه ، واستفتح كلام سيده، خطر على قلبه أن ذلك المقام هو المقام الذي يقوم فيه الناس لرب العالمين فانخلع قلبه وذهل عقله.

    - وتمام الخضوع : أن يخضع القلب لله ويذل له ، فيتم بذلك خضوع العبد بباطنه وظاهره لله عز وجل ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه : ( خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وما استقلت به قدمي ).

    - ومن تمام الخشوع لله تعالى في الركوع والسجود : أنه إذا ذلّ لربه بالركوع والسجود وصف ربّه حينئذ بصفات العز والكبرياء. فكأنه يقول : الذل والتواضع وصفي.. والعلو والعظمة والكبرياء وصفك.

    - قال الحسن رحمه الله: إياك أن ينظر الله إليك وتنظر إلى غيره.. وتسأل الله الجنة وتعوذ به من النار وقلبك ساه لا تدري ما تقول بلسانك.

    - كان خلف بن أيوب لا يطرد الذباب عن وجهه في الصلاة فقيل له : كيف تصبر؟ قال : بلغني أن الفسّاق يتصبرون تحت السياط ليقال : فلان صبور. وأنا بين يدي ربي ، أفلا أصبر على ذباب يقع علي؟!.

    - قال أبو الدرداء : استعيذوا بالله من خشوع النفاق. قالوا: وما خشوع النفاق؟ قال : أن ترى الجسد خاشعاً والقلب ليس بخاشع.

    نسأل الله أن نكون من أهله الخاشعين.

    إعداد: مساعد بديوي.

    المصدر: صلاح الأمة في علو الهمة.


    منقول من موقع يا له من دين
    اقرأ كتاب الله ترقى جنانه ... وتنل عظيم الأجــر والغفــران


    رتله روي القلب من نفحاته ... كالماء يروي لهفة العطشان

  • #2
    مشكوررررررررررررررررر
    ---

    تعليق


    • #3
      مشكووووور جدا على الموضوع
      http://www2.0zz0.com/2011/01/07/12/461804476.jpg

      تعليق


      • #4
        رد: علو الهمة في الخشوع ..الكل يدخل



        بارك الله بك على هذا الطرح القيم

        وجزاك خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا
        ------

        تعليق

        يعمل...
        X